استشهد المرشح الاشتراكي في الانتخابات الألمانية مارتن شولتس بدعوة مهاجرسوري للألمان للتوجه إلى صناديق الاقتراع. وذكر السوري بأن أصدقاء له في سوريا "قتلوا لأنهم كانوا يريدون حق المشاركة في الحياة السياسية في بلادهم".

تلا مارتن شولتس زعيم الحزب الاشتراكي الألماني اليوم السبت (23 أيلول/ سبتمبر 2017) رسالة، قال إنه تلقاها عبر موقع فيسبوك من شاب سوري مهاجر. وحسب شولتس فإن السوري حث الألمان في رسالته على ممارسة حقهم في الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات العامة التي تُجري غدا الأحد وحماية ديمقراطيتهم.

ونقل شولتس عن المهاجر السوري، ويدعى "عبد الرحمن عباسي"، قوله في رسالة مفتوحة للشعب الألماني إنه رأى أصدقاء له يُقتلون أمام عينيه أثناء المشاركة في مظاهرات مطالبة بالديمقراطية في سوريا في 2012. ويعمل العباسي مترجما في عيادة قانونية للمهاجرين في مدينة غوتينغن.

وقال إن "أهدافهم وأمانيهم أمور تعتبر عادية في ألمانيا في 2017. لقد ماتوا لأنهم كانوا يريدون أن يعيشوا أحرارا.. كانوا يريدون حق المشاركة في الحياة السياسية في بلادهم". وأضاف السوري كما نقل شولتس عنه قائلا: "القدرة على التصويت والعيش في بلد ديمقراطي حلم كثيرين في هذا العالم. اذهبوا للتصويت وحماية ديمقراطيتكم وحمايتنا من الناس الذين يقسموننا إلى فئات ويحاربون قدرتنا على العيش معا ويريدون تقسيم المجتمع".

Martin Schulz zitiert Abdul Abbasi (facebook/Abdul Abbasi)

من صفحة المهاجر السوري الذي استشهد شولتس برسالته.

ولم يتسن الاتصال بالمهاجر السوري عباسي للتعليق. وتقول صفحته الشخصية على فيسبوك إنه مولود بحلب في سوريا ويدرس طب الأسنان في جامعة غوتينغن. ونشر عباسي هذه الرسالة المفتوحة ردا على تدوينة على فيسبوك وصف فيها شولتس حزب "البديل من أجل ألمانيا" بأنه "خطر على ديمقراطيتنا".

وفي وقت لاحق، كتب عباسي تدوينة جديدة دعا فيها الألمان مجددا إلى التوجه إلى صناديق الاقتراع كما شكر مارتن شولتس على ما وصفها بـ "الكلمات الجميلة" التي قالها بحقه. بدوره قال شولتس إن هذه الرسالة تؤكد أهمية التصويت في وقت يتأهب فيه حزب" البديل من أجل ألمانيا" المناهض للمهاجرين لأن يصبح أول حزب يميني شعبوي يدخل البوندستاغ (البرلمان الألماني) منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

ز.أ.ب/أ.ح (رويترز)

  • Viola von Cramon, Bundestagskandidatin für B90/Die Grünen, fährt in Osterode E-Bike (Foto: DW/R. Oberhammer)

    نوادر الانتخابات.. هكذا يجذب السياسيون الألمان أصوات الناخبين

    الحفاظ على البيئة..أكثر من مجرد شعار!

    حزب الخضر مرتبط بالبيئة والتقنيات الصديقة لها، ولهذا استقلت مرشحة الحزب في مدينة أوستِرودِه الصغيرة بوسط ألمانيا، دراجة كهربية صديقة للبيئة، لتنتقل بها إلى أحد المؤتمرات الانتخابية بالمدينة التي لا يتجاوز عدد سكانها 24 ألف نسمة.

  • Ein Boules-Spieler bückt sich nach einer Kugel während einer Wahlkampf-Aktion von B90/Die Grünen in Osterode (Foto: DW/R. Oberhammer)

    نوادر الانتخابات.. هكذا يجذب السياسيون الألمان أصوات الناخبين

    طعام صحي وألعاب جماعية

    وخلال نفس الحملة الانتخابية التي تهدف لتجميع الأصوات لصالح الخضر، تم تقديم المنتجات الطبيعية للزوار والتي تنوعت بين جعة طبيعية خالية من الكحول، وعصائر ومخبوزات طبيعية (خالية من المواد الصناعية)، بالإضافة إلى تنظيم لعبة جماعية تقليدية بالكرات الصغيرة.

  • Menschen, die an Bierbänken sitzen, während einer Wahlkampfveranstaltung der Partei Die Linke (Foto: DW/P. Böll)

    نوادر الانتخابات.. هكذا يجذب السياسيون الألمان أصوات الناخبين

    هدايا ومعلومات حتى لغير الناخبين

    تحتاج الأحزاب لأفكار جديدة في حملاتها الانتخابية في الأحياء التي تقطنها أغلبية مهاجرة، وهنا في قلب حي كورفايلر بمدينة كولونيا، حاول حزب "اليسار" نشر برنامجه وأفكاره من خلال ألعاب وهدايا للصغار وحفلات شواء وتقديم المعلومات عن الحزب للمتواجدين في الاحتفال، بالرغم من أن معظمهم لا يحق له التصويت لعدم امتلاكه جوازَ سفرٍ ألمانياً.

  • Güldane Tokyürek, Bundestagskandidatin für Die Linke, im Gespräch mit einem Bürger (Foto: DW/P. Böll)

    نوادر الانتخابات.. هكذا يجذب السياسيون الألمان أصوات الناخبين

    الإنصات والحديث المباشر مع الناخب

    مرشحة حزب اليسار في حي كورفايلر، هي السياسية غولدانه توكيورِك، والتي فتحت لها أصولها التركية بعض الأبواب لدى الناخبين. وحرصت مرشحة "اليسار"، على نقل فكرة معينة لأصحاب الأصول المهاجرة، وهي أنهم جزء من ألمانيا.

  • Bürger vor einem Informationsplakat der Partei Die Linke in Köln (Foto: DW/P. Böll)

    نوادر الانتخابات.. هكذا يجذب السياسيون الألمان أصوات الناخبين

    أفكارومناقشات

    اعتمد حزب "اليسار" في هذه الفعالية الانتخابية في كولونيا، على وضع أفكاره على لوحة أمام المارة، كانت السبب في مناقشات واسعة بين مؤيد ورافض لهذه الفكرة أو تلك.

  • CSU-Veranstaltung von Emmi Zeulner im Vereinsheim in Ludwigschorgast mit CDU-Gastredner Wolfgang Bosbach (Foto: DW/P. Böll)

    نوادر الانتخابات.. هكذا يجذب السياسيون الألمان أصوات الناخبين

    نقاشات متواصلة مع الناخبين

    تغيرت الأجواء الهادئة التي يعرفها سكان قرية لودفيغشورغاست القريبة من مدينة كولمباخ بولاية بافاريا، والسبب هو المؤتمر الانتخابي لمرشحة الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري إيمي تسويلنر بصحبة السياسي المخضرم فولفغانغ بوسباخ من الحزب المسيحي الديمقراطي. جذب المؤتمر الانتخابي، الناخبين من المدن والبلدات المجاورة ليس للاستماع فحسب، بل لمناقشة السياسيين أيضا.

  • Im Vordergrund Emmi Zeulner, dahinter ein diskutierender Zuschauer mit Mikrofon in der Hand (Foto: DW/P. Böll)

    نوادر الانتخابات.. هكذا يجذب السياسيون الألمان أصوات الناخبين

    قضايا ساخنة تغلب على الأجواء الاحتفالية

    لم تتركز الأجواء في هذا المؤتمر الانتخابي على شرب الجعة، كما هي العادة في المؤتمرات الانتخابية في بافاريا، بل إن النقاشات كانت ساخنة ومتعلقة بالكثير من القضايا الراهنة على الساحة الألمانية، ومن بينها النقاش حول مسألة وضع حد أقصى للاجئين الذين تستقبلهم ألمانيا سنويا.

  • Ein älterer Mann sitzt im Publikum und beobachtet die CSU-Wahlveranstaltung von Emmi Zeulner in Ludwigschogast (Foto: DW/P. Böll)

    نوادر الانتخابات.. هكذا يجذب السياسيون الألمان أصوات الناخبين

    عندما يفشل السياسي في إقناع الناخب

    لا يقتصر الحضور في المؤتمرات الانتخابية لحزب ما، على أنصار هذا الحزب، بل إن هذه المؤتمرات أحيانا تجتذب رافضي برنامج الحزب نفسه، كما هو الحال مع هذا الرجل الذي أعرب عن تشككه في ما جاء خلال مؤتمر الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري. وأعرب بعض الحضور خلال المؤتمر صراحة عن نيتهم التصويت لحزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي المناوئ للمهاجرين.

  • Martin Schulz (SPD) geht vor einem Auto lang, vor einem TV-Auftritt in Lübeck (Foto: DW/R. Oberhammer)

    نوادر الانتخابات.. هكذا يجذب السياسيون الألمان أصوات الناخبين

    السيلفي والكلمات الحماسية قبل الوقوف أمام الكاميرا

    رجال الأمن يحيطون بمارتين شولتس -منافس المستشارة أنغيلا ميركل على كرسي المستشارية- قبيل دخوله الاستديو للقاء تليفزيوني. وفي هذه اللحظات لم ينس شولتس أنه في خضم حملة انتخابية، إذ حرص على التقاط "السيلفي" مع أنصاره وأدلى ببعض التصريحات الحماسية قبل أن يواجه الكاميرا للمرة الأخيرة قبل الانتخابات.

  • Mitglieder von Die PARTEI in Frankfurt/Oder vor einem Lokal (Foto: DW/R. Oberhammer)

    نوادر الانتخابات.. هكذا يجذب السياسيون الألمان أصوات الناخبين

    حملة انتخابية في مقهى للشيشة

    التقى أنصار حزب "الحزب" الساخر، في مؤتمر انتخابي بمدينة فرانكفورت على نهر الأودَر بشرق ألمانيا. واختار أنصار الحزب أحد مقاهي الشيشة كنقطة تجمع لهم، كما حرصوا على الظهور بملابس رسمية تضفي طابعا جديا على تجمع الحزب الساخر. إعداد: زيلكِه فونش/ ابتسام فوزي


قالت ميركل في المناظرة التلفزيونية الوحيدة مع شولتس إن "الإسلام المتوافق مع الدستور جزء من ألمانيا"، ومن طرفه هاجم شولتس سياسة ميركل في ملف اللجوء قائلاً: "كان سيكون من الأفضل لو تم إشراك جيراننا الأوروبيين". (03.09.2017)  

ماذا يحدث إذا التقط الناخب صورة سيلفي في حجرة التصويت، وكيف يمكن أن يستمر حكم ميركل 16 سنة؟ قواعد الانتخابات الألمانية صارمة ولكنها غريبة أيضاً. وهنا عشر نقاط أساسية يجب أن يعرفها المرء حول الانتخابات الألمانية. (23.09.2017)  

قبيل الانتخابات البرلمانية الألمانية بقليل، ينشط الساسة من مختلف الأحزاب، في حالة عمل متواصل لا يقتصر فقط على استديوهات التصوير التليفزيوني بل يمتد أيضا إلى الميادين العامة ومقاهي الشيشة. (22.09.2017)  

  • تاريخ 23.09.2017
  • مواضيع بي ام دبليو, مؤسسة فريدريش إيبرت, الأخضر الإبراهيمي, تعرّف على ألمانيـا, ألمانيا, الطعام الحلال, سوريا, المهاجرون في ألمانيا, بشار الأسد, السينما الألمانية
  • كلمات مفتاحية ألمانيا, سوريا, لاجئ, انتخابات, شولتس
  • شارك إرسال فيسبوك تويتر جوجل + مزيد Whatsapp Tumblr Digg Newsvine stumble linkedin
  • تعليقك على الموضوع: إلى المحرر
  • طباعة طباعة هذه الصفحة
  • الرابط http://p.dw.com/p/2kaC1