أبدى مجلس الأمن الدولي، الخميس 21 سبتمبر/أيلول 2017، معارضته للاستفتاء على الاستقلال الذي يعتزم إقليم كردستان العراق تنظيمه الإثنين المقبل، محذراً من أن هذه الخطوة الأحادية من شأنها أن تزعزع الاستقرار، وجدد تمسكه بـ"سيادة العراق ووحدته وسلامة أراضيه".

وفي بيان صدر بإجماع أعضائه الـ15، أعرب مجلس الأمن عن "قلقه إزاء التأثيرات المزعزعة للاستقرار التي قد تنجم عن مشروع حكومة إقليم كردستان إجراء استفتاء بصورة أحادية الجانب الأسبوع المقبل".

وأضاف البيان الذي تجنب ذكر كلمة الاستقلال، أن الاستفتاء الذي يعتزم الأكراد تنظيمه الإثنين المقبل، "مقرر في وقت لا تزال فيه جاريةً العمليات ضد تنظيم (الدولة الإسلامية)، والتي تؤدي القوات الكردية فيها دوراً رئيسياً".

وحذر مجلس الأمن أيضاً من أن إجراء الاستفتاء يهدد أيضاً بـ"إعاقة الجهود الرامية لضمان عودة طوعية وآمنة لأكثر من 3 ملايين نازح ولاجئ" إلى ديارهم.

وشدد البيان على أن "أعضاء المجلس يعبرون عن تمسكهم المستمر بسيادة العراق ووحدته وسلامة أراضيه" و"يدعون إلى حل أي مشكلة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان في إطار الدستور العراقي عبر حوار منظّم وحلول توافقية يدعمها المجتمع الدولي".

DON EMMERT via Getty Images