ترك برس

أكّد رئيس الوزراء التركي "أحمد داود أوغلو" أنّ النظام السوري غير جاد في المفاوضات الرامية لإنهاء الأزمة السورية، وأنه يتبع منهج المماطلة، كي يطيل من فترة بقائه على رأس هرم السلطة في سوريا.

وجاءت تصريحات داود أوغلو هذه، خلال مشاركته في برنامج تلفزيوني، بُث على إحدى القنوات التركية الخاصة، مساء أمس الخميس، حيث أوضح خلاله أنّ النظام السوري يحاول عرقلة نجاح مفاوضات (جنيف – 3) التي ستنطلق اليوم، على غرار ما فعله في المرات السابقة.

وأضاف داود أوغلو أنّ تركيا تبنّت مواقف مبدئية حيال الأزمة السورية منذ اليوم الأول من إنطلاق الاحتجاجات الشعبية في آذار/ مارس عام 2013، وأنها ثابتة على مواقفها في دعم مطالب الشعب السورية في الحرية والديمقراطية.

وفيما يخص مشاركة تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي بالمفاوضات بين صفوف المعارضة السورية، أفاد داود أوغلو أنّ أنقرة وضعت بثقلها من أجل منع مشاركة التنظيمات الإرهابية بين صفوف المعارضة.

وتابع داود أوغلو في هذا الصدد قائلاً: "هناك مفهوم خاطئ، فالجميع يعتقد أنّ معارضة تركيا لمشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي، نابع من عدائها للأكراد في سوريا، فتركيا لا تعادي أكراد سوريا، وخير دليل على ذلك أكراد العراق، فإنّ هناك علاقات أخوة متينة تربطنا بإقليم شمال العراق الذي يترأسه السيد مسعود برزاني، لكننا عارضنا مشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي لأننا متأكدون أنّ هذا التنظيم له ارتباطات مباشرة بحزب العمال الكردستاني الذي يهدد أمن وسلامة أراضينا".

وأشار رئيس الوزراء التركي إلى أنّ عناصر حزب الاتحاد الديمقراطي، تقوم بتزويد عناصر حزب العمال الكردستاني بالسلاح عبر الأراضي العراقية، لا سيما أنّ تجاوز الحدود السورية العراقية بات أمراً سهلاً، لافتاً في الوقت ذاته أنّ تلك الأسلحة يتم استخدامها ضدّ المواطنين والجنود الأتراك، من خلال نقلها من الأراضي العراقية إلى الداخل التركي.

وأكّد داود أوغلو أنه لا يمكن لأية خطوة أنّ تتكلل بالنجاح في سوريا، دون موافقة تركيا عليها، مشيراً أنّ الوفد التركي إلى المفاوضات، سيكون على مستوى رفيع.

وبخصوص العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات التركية ضدّ عناصر "بي كا كا" الإرهابية في منطقتي سيلوبي وجيزرة الجنوبيتين، قال داود أوغلو: "تمّ تطهير شوارع سيلوبي من الإرهابيين وبدأنا في مرحلة ما بعد التطهير، وخلال الأيام القليلة القادمة سيتم تطهير شوارع جيزرة ايضاً، وهناك العديد من الخطط الإصلاحية المُعدّة حيال هاتين المنطقتين، سيتم تنفيذها خلال الأيام القادمة".