اعترفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي تُحجم في العادة عن الخوض في حياتها الشخصية، بأنها ارتكبت فعلاً طائشاً أيام شبابها. فقد دخَّنت سيجارة وأخفت الأمر عن أبويها.

جاء ذلك رداً على سؤال من هيئة (إن.دي.آر) للبث الإذاعي والتلفزيوني، عن أي "خطيئة من أيام الشباب"، بعدما اعترف منافسها الرئيسي في الانتخابات مارتن شولتس، الرئيس السابق للبرلمان الأوروبي بأنه ألقى عبوة منظف غسيل في حمام سباحة عام، خلال "ليلة مجنونة".

وقالت ميركل، وهي ابنة قس: "دخَّنت سيجارة في عمر صغير إلى حد ما، ولم أبلغ أبوي. لذا يمكنني القول إنها خطيئة صغيرة".

ومن المتوقع أن تفوز ميركل (63 عاماً) بفترة ولاية رابعة في الانتخابات العامة، المقررة يوم 24 سبتمبر/أيلول. ويتفوق حزبها في استطلاعات الرأي بأكثر من 10% على الحزب الديمقراطي الاشتراكي، الشريك الأصغر في الائتلاف الحاكم.

وبعد 12 عاماً في السلطة تُقدِّم ميركل نفسَها على أنها أكثر من مجرد "أم" ألمانية، وتنظم حملة على الإنترنت حتى تتمكن من الوصول إلى الناخبين الأصغر سناً.

وظهرت المستشارة الألمانية على يوتيوب، وحضرت أكبر مؤتمر أوروبي لألعاب الكمبيوتر، ضمن مساعيها لحشد تأييد نحو ثلاثة ملايين ناخب يدلون بأصواتهم للمرة الأولى.

German Chancellor Angela Merkel attends the weekly cabinet meeting at the Chancellery in Berlin, Germany, September 13, 2017. REUTERS/Axel Schmidt | Axel Schmidt / Reuters