قالت الحكومة الكندية مساء أمس الخميس إنها قلقة وتتابع التطورات عن كثب بعد توجيه الاتهام لمواطن كندى محتجز فى الصين منذ عام 2014 بالتجسس وسرقة أسرار الدولة.

كان كيفين جارات قد اعتقل قرب حدود الصين مع كوريا الشمالية حيث كان يدير مقهى مع زوجته التى أطلق سراحها العام الماضى.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" أمس الخميس إن الاتهام وجه لجارات فى دان دونج وهى مدينة فى شمال شرق الصين حيث كان يعمل وزوجته ويقيمان لوقت طويل، وافتتح جرات المقهى فى 2008.

وقالت شينخوا "خلال التحقيق وجدت السلطات الصينية أيضا دليلا على أن جارات تلقى تكليفات من أجهزة المخابرات الكندية بجمع معلومات فى الصين".

وأشعلت القضية التوترات بين الصين وكندا، وكانت السلطات الصينية قد ألقت القبض على جارات بعد أقل من أسبوع من إعلان كندا أن قراصنة صينيين اخترقوا شبكة كمبيوتر رئيسية فى كندا.