زعم رئيس قناة الفراعين، النائب المصري توفيق عكاشة، أن الفضل يعود إليه في تنصيب رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي رئيسا وإظهاره كبطل شعبي، "بعد أن نجحت الخطة التي وضعها مع آخرين في الدولة لإظهاره بأنه إخوان حتى تطمئن له الجماعة".

وقال عكاشة في لقاء له مع قناته وهو غاضب من طريقة تعامل أجهزة الدولة معه: "أنا راجل بتاع سياسة بضغط بأوراق السياسة.. أنا مش أي اسم، أنا توفيق عكاشة.. أنا فجرت الثورة وحملت كفني على إيدي في مصر كلها".

وأضاف: "احترامي في العالم أكثر من احترامي عند قيادات بلدي، توقفت أمامي الجامعات العالمية عشان تدرس هذه القيادة التي استطاعت أن تأتي بالرأي العام الشعبي من أقصى اليمين أو اليسار إلى الوسط."

وتابع قائلا: "أنقذت المجلس العسكري مرتين.. أنقذت مصر، ونفذت الخطة الموضوعة بأن الرئيس السيسي إخوان.. لوحدي.. ولا يعلم أحد إلا أنا ومن معهم وربنا.. مش هو ده الواقع والتاريخ؟".

وأشار عكاشة إلى أنه "أنقذ مصر للمرة الثالثة على التوالي لما دعيت الشعب للذهاب لوزارة الدفاع وصورت هذه المليونية وهذا الاعتصام جميع أجهزة المخابرات العالمية ليكون هناك يقين أن الشعب هو الذي ذهب للجيش ولم ينقلب الجيش على حكم مرسي".