تعقد اللجنة الوطنية لسد النهضة الإثيوبى اجتماعاً فى العاصمة السودانية الخرطوم، أوائل الشهر المقبل لمناقشة خطة عمل المكتبين الاستشاريين "بى . أر .أل" و "أرتيليا" الفرنسيين اللذان سيقومان بتنفيذ الدراسات الفنية، لمعرفة الآثار السلبية للسد على دولتى المصب مصر والسودان.

وتتسلم الدول الثلاثة "مصر والسودان وأثيوبيا" العرض الفنى المقدم من المكتبين حول خطة عملهما معاً نهاية الشهر، وفقاً لما أكده الدكتور حسام مغازى وزير الموارد المائية والرى فى تصريحات سابقة، حيث تجتمع اللجنة الوطنية المكونة من 12 خبير من الدول الثلاث عقب تسلم العرض لمناقشته وإبداء الرأى الفنى فيه، تمهيداً لتوقيع العقد مع المكتب القانونى "كوربت" الذى سيقوم بدوره بتوقيع العقود مع المكتبين الفنيين.

وكانت مصر والسودان وإثيوبيا قد اتفقا على الالتزام الكامل بوثيقة إعلان المبادئ التى وقع عليها رؤساء الدول الثلاث فى مارس الماضى بالخرطوم، وتحديد مدة زمنية لتنفيذ الدراسات الفنية لسد النهضة فى مدة تتراوح ما بين 8 شهور إلى عام، واختيار شركة "ارتيليا" الفرنسية كمشارك لمكتب "بى أر ال" الفرنسى للقيام بهذه الدراسات.