على الرغم من رفض الفنانين فكرة ارتباط انتشار التدخين في الكويت بالمسلسلات إلا أنّ الممثلة الكويتية زهرة الخرجي وعدداً من الممثلين أيدوا فكرة منع التدخين في أيّ مسلسل كويتي.

الخرجي قالت لـ "هافينغتون بوست عربي" إنني "أشجع فكرة منع مشاهد التدخين في الأعمال الدرامية ومستعدة للمساهمة في ذلك بأي شيء يطلب مني سواء بدعاية أو بشكل فردي من أجل إنقاذ الشباب".

فالممثلة الكويتية الشابة مرّت بتجربة قاسية مع والدها الذي تعرّض بسبب التدخين لتدهور في صحته وأجرى عملية جراحية "فأقلع عن التدخين".

الخرجي، التي لا تدخّن، حمّلت الولايات المتحدة الأميركية والدول الأوربية مسؤولية حملات الإعلان الضخمة التي روّجت وتروّج للسجائر مما يشجّع الناس على الإقبال عليها و"استبعدت أن تكون الأعمال الفنية هي السبب وراء انتشار التدخين، لافتةً إلى أن التدخين كان موجوداً قبل اختراع التلفاز".

zhrh

قيودٌ على الدراما المحلية!

وكانت عضو البرنامج الوطني لمكافحة التدخين وضابط الاتصال الوطني مع منظمة الصحة العالمية الدكتورة آمال اليحيى، قالت في تصريحات لـ "الرأي" الكويتية "عن التوجّه لوضع قيود للحدّ من مشاهد التدخين في الأعمال الدرامية المحلية أو الخليجية، على اعتبار أن ذلك يدخل ضمن الترويج والدعاية لمنتجات ضارّة بالصحة ينبغي التصدي لها".

وأشارت اليحيى إلى أنه "من بين التوجهات التي ستطرح للنقاش مراجعة النص الدرامي قبل وبعد إنتاجه، للوقوف على ما إذا كان هناك ترويج لمنتجات التبغ، بعدما ثبت بالأدلة والبراهين والمستندات أن القائمين على صناعة التبغ يدفعون مبالغ طائلة للممثلين والمنتجين بحيث تظهر هذه المشاهد والرسائل المغرضة".

حذف مشاهد التدخين هل يؤثّر على الجودة!

زهرة الخرجي رفضت فكرة أن يؤثر حذف مشاهد التدخين على جودة العمل الفني "فالمدخّن لن يكون أكثر جاذبية من بطلٍ مفتول العضلات أو بطلة ذات ملامح جميلة".

iyraj

من جانبه قال الفنان أحمد إيراج لـ "هافينغتون بوست عربي" إن "التدخين موجود في كل مكان ولن نستطيع إخفاءه أو إنكاره، وما يمكن عمله هو تجنّب إظهار الشخص الناجح في العمل الدرامي وهو يدخّن ".

وأضاف " التدخين يجب ألا يكون نقطة التركيز في الدراما إلا إذا كنا نريد تسليط الضوء على مخاطر التدخين فمثلاً يمكن أن نتناول كيف يمكن أن يؤدّي التدخين لزيادة فرص الإصابة بأمراض مزمنة ".

واختتم بالقول "عوضاً عن حملة وقف التدخين في الدراما، لنقم بحملة لإظهار التدخين والمدخنين بصورة سلبية في الأعمال الدرامية ".

mshary

الفنان مشاري البلام أيّد فكرة منع مشاهد التدخين على الشاشة والسبب " ليس من المعقول أن الشخصية الدرامية كلّما أحسّت بغضب ذهبت لتدخن" على حدّ قوله.

وأضاف لـ "هافينغتون بوست عربي" أن "التدخين يعطي انطباعاً لدى المشاهد أنه كلّما غضبنا وجبَ أن نلجأ للتدخين، ما دورنا إذا لم نقم بتوعية الجمهور من الأشياء السلبية؟".

"إن حذف مشاهد التدخين لا يؤثر على حبكة الأعمال الدرامية" يقول البلام "حتى إذا كان الممثل مدخناً فلا يجب أن يظهر على الشاشة أو في الأماكن العامة وهو يدخّن لأن الأطفال والشباب يتأثّرون به".