قال عضو وفد الحكومة السورية إلى مفاوضات جينيف، محمد خير العكام، إن المفاوضات السورية يعرقلها الخلافات بين أطراف المعارضة، مؤكدًا أن وفد الحكومة السورية ملتزم بحضور مفاوضات جينيف المزمع انعقادها يوم غد الموافق 29 يناير لعام 2016.

وأضاف العكام خلال حواره لفضائية “الغد” الإخبارية، مع الإعلامية سينار السعيد، أن الأزمة السورية سببها الجهات الداعمة للإرهاب ، وأن المدخل الرئيسي لإنهاء الأزمة هو القضاء على الإرهاب، وتجفيف منابعه على أراضينا.

وأوضح العكام أن مسألة مصير الرئيس السوري بشار الأسد يحسمها الدستور أولًا والانتخابات الديموقراطية.

واشار العكام إلى أن الحوار السوري بين جميع الأطراف، وليس بعض المنادين بتنحيته، مؤكدًا أن الأجنده التى سيتقدم بها موفد الحكومة للمباحثات تتجسد فى عدد من المقترحات، وأن الرئيس السوري يمارس كافة سلطاته وفقا للدستور والقانون ، مشددًا على رفض أى شروط مسبقة للمعارضة قبل بدء مفاوضات جينيف.