حكم على زعيم المعارضة والخصم العنيد للرئيس القرغيزى الماظ بك اتامباييف الأربعاء بالسجن 8 أعوام بعد ادانته بالفساد قبل بضعة أشهر من الانتخابات الرئاسية فى هذا البلد.

ودانت محكمة فى بشكيك عمر بك تكباييف بتلقيه مليون دولار (854 الف يورو) من المتمول الروسى ليونيد ماييفسكى، بحسب ما قال محاميه ايسكن افيدجانوف لفرانس برس.

كذلك، دين شريك تكباييف المفترض بالفساد وحكم بالسجن ثمانية أعوام.

وبصدور هذا الحكم، يصبح تكباييف غير مؤهل للترشح للانتخابات الرئاسية المقررة منتصف أكتوبر، وفق المحامي.

واعتبر الحزب الاشتراكى الذى يتزعم تكباييف كتلته البرلمانية ان الحكم "مفبرك".

قبل اعتقاله، طالب عمر بك تكباييف بان يخضع الرئيس القرغيزى للتحقيق بشبهات فساد. وادى اعتقاله نهاية فبراير الى تظاهرات فى قرغيزستان استمرت يومين.

وشهدت قرغيزستان، الجمهورية ذات الغالبية المسلمة، اسقاط رئيسين فى 2005 و2010 اضافة الى فصول من العنف الاتني.

ويزداد التوتر فى البلاد مع اقتراب الانتخابات الرئاسية التى لا يستطيع الرئيس الماظ بك اتامباييف الترشح لها بحسب الدستور.

وبداية أغسطس، حكم على معارض اخر هو سدير جاباروف بالسجن 11 عاما ونصف عام لمشاركته فى تنظيم عملية احتجاز رهائن.