اشتكى أسامة مرسي نجل الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، من منعه من الصلاة في سجن العقرب وكذلك من زيارة ذويه له وعدم السماح له باستكمال دراسته العليا.

وقال أسامة مرسي أمام القاضي السبت 12 أغسطس/ آب 2017 أثناء عرضه على المحكمة في قضية فض اعتصام رابعة العدوية مع عدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، إني محبوس في معزل، ولا أرى فيه أحداً من المعتقلين، وغير مسموح لي بصلاة الجمعة.

وأضاف ساخراً: السجن يخرج المعتقلين لصلاة الجمعة إلا أنا.. ليه إذا لم يكن لدى السلطات علم أني أشهرت إسلامي، فها أنا أخبرهم.

وطالب نجل الرئيس المصري الأسبق بتمكينه من حقوقه كسجين سياسي، والسماح له بالحديث بحرية وأمان أمام المحكمة.

وأشار إلى أن النيابة العامة المصرية أصدرت عدة تصاريح بتمكين أهله من زيارته، إلا أن موظفي السجن، قاموا بتقطيعها، ورفض السماح لهم بزيارته.

وقال أسامة مرسي: رغم ما بيني وبين النظام الحالي من خصومة إلا أني أستحي أن أقف أمام المحكمة وأطالب بالصلاة في بلد مسلم.

واعتقل نجل مرسي في ديسمبر/كانون الأول 2016.

وقد تم تأجيل القضية لجلسة السبت المقبل 19 أغسطس/آب الجاري لاستكمال سماع الشهود، وفق مصدر قضائي.

وتعود أحداث القضية، إلى فض اعتصام مؤيدي مرسي بميدان رابعة العدوية في 14 أغسطس/آب 2013.

وفي 14 أغسطس/آب 2013، فضت قوات من الجيش والشرطة المصرية اعتصامي أنصار مرسي بالقوة، مما خلف مئات القتلى وآلاف الجرحى بحسب منظمات حقوقية مصرية.