قال رياض حجاب رئيس الهيئة العليا للتفاوض للمعارضة السورية، إن المعارضة تنتظر خطوات إيجابية قبل حسم المشاركة فى جنيف 3، مشدداً على أنهم لن يدخلوا قاعة المفاوضات قبل تحقيق المطالب الإنسانية، لافتاً إلى أنه كان على ستافان دى ميستورا المبعوث الأممى إلى سوريا أن يوجه رسالة لوقف قتل نظام بشار الأسد للمدنيين.

وأضاف "حجاب" خلال لقاء له عبر فضائية العربية، أن السوريين المحاصرين يموتون جوعا رغم تعهدات الأمم المتحدة برفع الحصار ووقف القصف بشكل فورى، وتابع:"ما لم يحصل عليه النظام بالقتال لن يحصل عليه بالتفاوض ولن نقبل بإعادة إنتاج نظام بشار"، مشدداً على أن الممارسات الطائفية التى تعمل عليها إيران تؤجج الإرهاب والتطرف".

ولفت "حجاب" إلى أن روسيا دعمت القرار الأممى لكنها تقصف مناطق مدنية فى سوريا، وفى المقابل لم تتحرك الأمم المتحدة لوقف انتهاكات قرار مجلس الأمن، وتابع:"نريد مفاوضات ناجحة تؤدى لحقن الدم السورى..المعارضة لا تضع شروطا مسبقة بل تطالب بحقوق الشعب السورى".

وأكد "حجاب" أن النظام السورى يستخدم الدبلوماسية لتحقيق أهدافه وليس للتوصل لحل، وتابع:" وفد المعارضة السورية لن يكون فى جنيف غدا..قد نذهب لكن لن ندخل إلى قاعة المفاوضات..قد نذهب لجنيف لكن لن ندخل قاعة المفاوضات بدون تحقيق مطالبنا".

وأردف "حجاب" وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى جدد التزام واشنطن برفض أى دور للأسد فى مستقبل سورى، مشدداً على أنهم يشكون فى قدرة الأمم المتحدة على تحقيق انتقال سياسى سورى، وتابع:" دى ميستورا أكد وجود وفدنا ووفد النظام فى المباحثات فقط، بقية المشاركين دعاهم دى ميستورا كمستشارين له بصفة شخصية وعددهم 10 أشخاص".