أكد والى ولاية شمال دارفور ، عبد الواحد يوسف ، أن عملية الاستفتاء الإدارى لولايات دارفور غرب السودان، تعد واحدة من القضايا الأساسية التى يجب انجازها باعتبار أنه استحقاق دستورى نصت عليه وثيقة سلام بدارفور.

وأشار يوسف - خلال لقائه اليوم الخميس مع وفد مفوضية الاستفتاء الإدارى لدارفور، إلى استعداد حكومة الولاية لتقديم الدعم والمساعدة وتذليل كافة الصعاب أمام اللجنة الولائية للاستفتاء حتى تتمكن من انجاز مهمتها.

ودعا والى شمال دارفور ، المواطنين للمشاركة فى الاستفتاء المقرر إجراؤه فى إبريل القادم ، من تلقاء أنفسهم وفق رغباتهم وتطلعاتهم ، موضحا أن حكومته قد وجهت كافة الجهات المختصة والأجهزة العسكرية والأمنية بتأمين عملية الاستفتاء بجميع أنحاء الولاية حتى يتمكن المواطنون من الإدلاء بآرائهم حول الوضع الإدارى بدارفور، ودحض الوالي، كل الشائعات التى تروج لها بعض الجهات حول عملية الاستفتاء .

من جانبه .. أكد رئيس مفوضية الاستفتاء أن الزيارة تأتى فى إطار الوقوف على ترتيبات الولايات لقيام الاستفتاء الإدارى والوقوف على أعمال اللجان المختلفة ، مشيرا إلى أن المفوضية قد أكملت كافة الاستعدادات والترتيبات الإدارية إلى جانب توفير المتطلبات اللازمة لانطلاقة عملية الاستفتاء فى المواعيد المحددة ، وذلك بإكمال إجراءات تعيين ضباط الاستفتاء ورؤساء اللجان الخاصة وتحديد مراكز التسجيل والاقتراع للمواطنين بجميع المحليات .

وأوضح رئيس المفوضية ، أن الاستفتاء الإدارى لدارفور بعيد عن المفاهيم الخاطئة التى يتداولها البعض ولا علاقة له بالانفصال أو تقرير المصير، وإنما يهدف فقط لتحديد الوضع الإدارى بدارفور، داعيا وسائل الإعلام والوسائط الأخرى المساهمة الفاعلة فى توعية المواطنين والتبصير بهذه القضية.