عمر البشير – أرشيفية

قال الدكتور مرتضى الطاهر محمد،  أستاذ العلوم السياسية بجامعة بين النيلين، إن علاقات السودان وجنوب السودان الدبلوماسية ظلت منقطعة لخمس سنوات متصلة بسبب غلق الحدود بين الدولتين منذ انفصال جنوب السودان عن الشمال، مشيرًا إلى أن قرار الرئيس السوداني عمر البشير، بفتح الحدود بين البلدين يمثل خطوة هامة لإقامة علاقات إقتصادية وجغرافية بين البلدين لأول مرة منذ إعلان الإنفصال.

وأضاف «مرتضى» خلال حواره لفضائية “الغد” الإخبارية، مع الإعلامية سينار السعيد، أن دولة جنوب السودان في حاجة ماسة إلى مساندة دولة السودان بسبب الضائقة المالية التى تعيشها الدولة الجنوبية، خاصة في ظل المشكلات الأمنية، والضائقة المعيشية التى سببتها جِدة الدولة الجنوبية وأيضًأ الصراعات بين المعارضة والحكومة هناك.

وأوضح أن دولة السودان من مصلحتها استقرار الجنوب، وأن تكون العلاقات قوية، مؤكدًا أن دعم العلاقات يخدم استقرار دولة البشير وحكومته، مستبعدا إعادة الوحدة بين الدولتين ، مدللًا على ذلك أن الفروقات الثقافية والطائفية بين الدولتين لا تسمح بعودة الاندماج، فضلًا عن أن المجتمع الدولي لن يقبل بعودة الاندماج مرة أخرى.