تناولت وسائل إعلام مصرية، نبأ إيقاف فضائية "العاصمة" المصرية، للإعلامية رانيا محمود ياسين، عن العمل لاستضافتها "محضر أرواح" تنبأ باغتيال عبد الفتاح السيسي، في حين نفت الإعلامية ذلك على صفحتها في "تويتر".

وأثارت حلقتها الأخيرة على هذه القناة، جدلا واسعا، وذلك إثر تحذير أحمد شاهين، ضيف المذيعة رانيا في برنامجها "صباح العاصمة"، من أن السيسي معرض لمحاولة اغتيال، كما حصل للرئيس الأسبق أنور السادات.

وزعم شاهين أنه قام باستدعاء روح السادات، الذي حذّر من أن الرئيس الحالي لمصر سيتعرض للاغتيال، مدعيا أن الحدود الجنوبية لمصر سيتم الاستيلاء عليها، وأن الرئيس محمد مرسي سيعود إلى الحكم.

وقررت إدارة القناة التي قالت إن دعوة "محضّر الأرواح" كانت دون موافقة منها، وقف المذيعة، واتخذت قرارا بإحالتها للتحقيق.


من جهتها، نفت الإعلامية رانيا، ما تردد عن إيقافها عن العمل في قناة "العاصمة"، مؤكدة أن مغادرتها القناة جاءت بقرار شخصي منها، لانتقالها إلى قناة أخرى.

وقالت إن إدارة قناة "العاصمة" لم تمنعها من الظهور على الشاشة أو إحالتها للتحقيق، كما تردد، وأنها قررت التوقف عن تقديم برنامج "صباح العاصمة"، بعد موافقتها على تقديم برنامج "توك شو" جديد عبر شاشة قناة "الحدث" المصرية، المقرر انطلاقها الشهر المقبل.