أكدت الأمم المتحدة، الخميس، أن مفاوضات السلام حول سوريا ستبدأ الجمعة في جنيف كما هو مقرر، رغم الغموض الذي يلف مشاركة مجموعات رئيسية في المعارضة السورية لا تزال مجتمعة في الرياض.

وقالت خولة مطر المتحدثة باسم الموفد الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا: "ليس هناك إرجاء من جانبنا"، مضيفة: "سيصدر بيان صحافي حول تفاصيل (المفاوضات) صباح غد" الجمعة.

واجتماع جنيف، الذي كان مقررا في الأصل في 25 يناير، تم تأجيله إلى 29 من الشهر ذاته بسبب مشاكل تتعلق بالوفود ومن ستضم.

وتعقد الهيئة العليا للمفاوضات، التي شكلت الشهر الماضي لتمثيل أبرز المجموعات السياسية والمسلحة المعارضة منذ ثلاثة أيام، اجتماعات في الرياض للتوصل إلى موقف مشترك بشأن المشاركة في اجتماع جنيف أو عدم المشاركة.

واكتفى مصدر قريب من الهيئة، الخميس، بالقول إن الهيئة لم تتخذ حتى الآن موقفا بالمشاركة أو عدم المشاركة في اجتماع جنيف.