أعلن مسئول فى وزارة الدفاع الأمريكية اليوم الخميس، أن كوريا الشمالية تستعد على ما يبدو لإطلاق صاروخ لكن ليس من مؤشر إلى أنه صاروخ بالستى كما نقل الإعلام الياباني.

وصرح المسئول رافضاً كشف اسمه بـ: "قد يكون قمرًا صناعياً أو محركاً فضائياً ليس من مؤشر إلى أنه يتعلق بصاروخ بالستي".

وأضاف: "الافتراضات كثيرة، لكن الكوريين الشماليين ينشرون معدات ويزيلونها بانتظام".

وبعد ثلاثة أسابيع على إعلان تجربة نووية رابعة لكوريا الشمالية، نقلت وسائل الإعلام اليابانية اليوم الخميس، أنها قد تكون فى طور الإعداد لإطلاق صاروخ بالستى بعيد المدى.. ولم تؤكد وزارة الدفاع الكورية الجنوبية هذه المعلومات ولم تنفها.

وقامت كوريا الشمالية بإطلاق صواريخ طويلة المدى مرات عدة فى السابق. وفى يناير اطلقت صاروخا من طراز "يونها-3"، وهى عملية يمكن اعتبارها بمثابة إطلاق لصاروخ بالستي، بحسب الولايات المتحدة.

كما أعلنت بيونج يانج فى السادس من يناير الحالى أنها أجرت تجربة ناجحة لقنبلة هيدروجينية، وهو أمر شكك فيه خبراء دوليون، لكنه يشكل التجربة النووية الرابعة لبيونج يانج وانتهاكا جديداً لقرارات الأمم المتحدة.