استعاد ثلاثون ضريرا من اللاجئين السوريين أبصارهم، بعد عمليات جراحية أجراها لهم أطباء أتراك متطوعون، في ولاية كيليس جنوبي تركيا.

وخضع المرضى من اللاجئين السوريين لفحوص طبية، ضمن حملة نظّمتها هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات”IHH”، وبمساهمة متطوعين من الأطباء الأتراك، تحمل اسم “لكي لا يبقى السوريون في الظلمة”.

وأكّدت الهيئة على لسان مسؤولها الإعلامي بولاية كيليس، “ظفر أرسوي”، أن 30 شخصا ممن خضعوا للعمليات استعادوا قدرتهم على الرؤية.

وقال أرسوي، في حديث للصحفيين، الأربعاء، إننا “نعمل على تضميد جراح السوريين، الذي عانوا من ويلات الحرب، وقمنا بعملية مسح في مخيمات اللاجئين بولاية كيليس، للأضراء، وأجرينا فحوصات وعمليات لهم، واستطاع ثلاثون منهم استعادة أبصارهم”.

وأعرب أرسوي عن سعادة الهيئة البالغة لتمكّن الأضرّاء من استعادة الرؤية.

المصدر: الأناضول