أكّد مجلس الأمن القومي التركي، ضرورة عدم مشاركة النظام السوري وأيّ من التنظيمات الإرهابية مثل “داعش”، وحزب الاتحاد الديمقراطي -كردي سوري- وذراعه العسكري، وحدات حماية الشعب -الكردية-، في بناء مستقبل سوريا.

وذكر بيان صادر عن المجلس، في ختام اجتماعه الذي عقد مساء الأربعاء برئاسة الرئيس “رجب طيب أردوغان”، في العاصمة أنقرة، أن المجلس شدّد على عزمه مواصلة الكفاح ضد كافة أشكال الإرهاب.

وتطرّق البيان إلى الأحداث التي تشهدها سوريا، حيث أشار إلى أن المجلس بحث التهديدات الصادرة عن سوريا، وانعكاساتها على أمن واستقرار المنطقة، والتطورات الأخيرة فيما يتعلّق بإيجاد حل سياسي للأزمة السورية.

وأوضح البيان أن المجلس أكّد على مواصلة دعم التركمان والمعارضة السورية، مشيرا أنه بحث التهديدات التي قد تؤثر على أمن حدود تركيا.

وتطرّق المجتمعون إلى الفعاليات التي تقوم بها روسيا في سوريا بالتنسيق مع النظام، مؤكّدين أن تركيا ستتحرك مع حلفائها والمجتمع الدولي، من أجل تحقيق الاستقرار في المنطقة.

وفيما يتعلق بالتطورات الأخيرة التي يشهدها العراق، أكّد البيان الوقوف إلى جانب العراق في حربه ضد الإرهاب، مشيرا إلى بحث المجلس سبل تطوير العلاقات الثنائية مع بغداد.

وأشار البيان أن المجلس تناول التطورات الأخيرة في ليبيا واليمن والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، معربا عن ترحيبه بالتطورات الإيجابية الأخيرة التي شهدتها العلاقات التركية الأوروبية.

المصدر: الأناضول