قال “محمد دمرجي”، رئيس جمعية “ميراثنا” التركية -المعنية بقضايا القدس والمسجد الأقصى- إن الجمعية أسهمت خلال عام 2015 بنقل 450 ألف مصل فلسطيني من الأراضي الفلسطينية إلى الأقصى للرباط فيه، من خلال ما يسمى بـ”مسيرة البيارق”.

جاء ذلك في تصريح أدلى به على هامش مؤتمر صحفي أعدّته المنظمة، صباح اليوم الأربعاء، في إسطنبول، لعرض أبرز أعمالها خلال العام الماضي في مدينة القدس.

وأوضح دمرجي أن جمعيته أسهمت في ترميم 8 منازل، و5 مساجد في المدينة -لم يتبيّن ما إذا كان الترميم بشكل جزئي أم كلي-، بهدف “تعزيز صمود أهلها”.

ما هي مسيرة “البيارق”؟

و”مسيرة البيارق”، هو مشروع لتسيير ونقل المصلين من جميع قرى ومدن الداخل الفلسطيني، عبر حافلات مجانية، لأداء الصلوات في المسجد الأقصى المبارك على مدار العام.

وقال دمرجي: “عملنا في البداية على إنشاء المصاطب العلمية -تطلق على حلقات تعقد بشكل مستمر في الأقصى، بهدف تدارس العلوم الشرعية- والمحافظة عليها، لتعزيز المرابطين داخل باحات المسجد”.

وأشار إلى أن الجمعية قامت بالإسهام في تقديم 100 ألف وجبة إفطار في المسجد، وتوزيع 15 ألف سلة غذائية لسكان القدس، فضلا عن توزيع الأضاحي، خلال العام نفسه.

ولفت إلى أنهم سيستمرون خلال 2016، في التركيز على مثل هذه المشاريع، بالإضافة إلى التركيز على مشاريع تثبيت المقدسيين في مدينتهم “خاصة أن أكثر من 75% منهم تحت خط الفقر”.

وفي هذا الصدد، بيّن رئيس الجمعية، أن إسرائيل “تمنع أي عمل يمكن أن يفيد المقدسيين أو الأقصى، ولكننا مصرّون على الاستمرار في دعمنا لمدينة القدس ولن يرهقنا عمل الاحتلال ضدنا”.

وتهدف جمعية “ميراثنا” التي بدأت العمل في القدس عام 2009 إلى “تبصير المجتمع بالمخاطر المحدقة بالمسجد الأقصى، والتراث العثماني في القدس، وتنفيذ بعض المشاريع الخاصة للحفاظ على الموروث الإسلامي والعثماني في المدينة، من خلال ترميم البيوت والمساجد وتقديم الخدمات للمسجد الأقصى”، بحسب الموقع الإلكتروني للجمعية.

المصدر: الأناضول