قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إنّ “العالم بات على قناعة بصحة موقف تركيا، ووجودها في معسكر بعشيقة بالعراق، وعلى كافة القوى التي تعمل على مكافحة تنظيم داعش في العراق، توحيد جهودها من أجل القضاء على التنظيم”.

جاء ذلك في تصريح جاويش أوغلو، لقناة تلفزيونية تركية، الثلاثاء، في مدينة ستراسبوغ الفرنسية، التي وصلها الإثنين، لعقد سلسلة لقاءات مع المسؤولين الأوروبيين، في إطار مشاركته في اجتماعات الجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي.

وأشار جاويش أوغلو، أنّ “العسكريين الأتراك في معسكر بعشيقة، يقومون بتدريب وتأهيل الفصائل العراقية التي ستقاتل داعش”، مشيراً أن “تلك الفصائل تضم متطوعين من العرب، والتركمان، والأكراد، والمسيحيين”.

وشدد جاويش أوغلو، على ضرورة تضافر الجهود المبذولة لمكافحة “داعش” في العراق، على غرار ما تقوم بها قوات التحالف الدولي ضدّ عناصر التنظيم في سوريا.

وأوضح الوزير التركي، أنّ “مكافحة داعش في العراق، بالاعتماد على قوات البيشمركة، والميليشيات الشيعية وحدهما، لن يجدي نفعًا”.

المصدر: الأناضول