ذكرت وزيرة الدفاع الإيطالية، روبرتا بينوتى، أن التدخل الدولى فى ليبيا لا يمكن أن ينتظر حلول فصل الربيع، مشددة على ضرورة تنسيق الجهود الدولية فى هذا الصدد .

وقالت الوزيرة، فى تصريحات خاصة لصحيفة "كورييرى ديلا سيرا" الإيطالية، اليوم الخميس: "لقد عملنا بشكل وثيق مع الأمريكيين والبريطانيين والفرنسيين خلال الشهر الماضي، ونحن جميعاً متفقون على ضرورة تجنب الإجراءات غير المنسقة، التى لم تسفر عن نتائج جيدة فى الماضي، لذلك نعمل الآن بشكل أكثر واقعية، يشتمل على جمع المعلومات ووضع خطط ممكنة للتحرك على أساس المخاطر المتوقعة".

وأشارت بينوتى إلى أنها تحدثت عن ليبيا فى الاجتماع الأخير الذى عقد فى العاصمة الفرنسية باريس لوزراء دفاع دول التحالف الدولى ضد تنظيم "داعش"، موضحة أنه كان هناك إجماع على ضرورة وجود حكومة فاعلة فى ليبيا لتجنب سيناريوهات مثل ما حدث فى العراق بعد سقوط نظام صدام حسين.

وختتمت الوزيرة قائلة إن "بعض الهزائم التى مُنى بها داعش فى العراق قد يدفعه لجعل ليبيا جبهة جديدة، من خلال محاولة المضى قدماً نحو مناطق جديدة، انطلاقاً من سرت (الواقعة تحت سيطرة التنظيم منذ مطلع عام 2014)، ولهذا فإن الوقت يضيق".