بعد يوم من رفض المستشارة ميركل القاطع لوضع حد أعلى للاجئين التي يمكن لألمانيا استقبالهم، قال وكيل وزارة التنمية إن "كرامة الإنسان لا تعرف حدودا قصوى". وأضاف أن برلين لا تتوقع تراجعا في أعداد اللاجئين على المدى القصير.

قال وكيل وزارة التنمية الألمانية، فريدريش كيتشلت، اليوم الاثنين (17 تموز/ يوليو 2017) خلال عرض التقرير السنوي للجمعية الألمانية للتعاون الدولي (جي آي زد: GIZ): "لا نتوقع في الحكومة الألمانية أن تهدأ الأوضاع على المدى القصير"، في إشارة إلى ملف اللاجئين.

وأوضح كيتشلت أنه من الصعب حاليا إصدار توقعات محددة بشأن أعداد اللاجئين بسبب الوضع المعقد في مناطق الأزمات، مثل سوريا وأفغانستان. وبحسب بيانات الأمم المتحدة، يوجد في العالم حاليا نحو 66 مليون لاجئ ونازح.

وحذر كيتشلت من أن هذا العدد سيتضاعف في حال عدم توقف ارتفاع درجة حرارة الأرض عند 1,5 درجة مئوية كحد أقصى. وذكر وكيل وزارة التنمية الألمانية أن القصور في حماية المناخ والوقاية من الأزمات من الممكن أن يؤدي إلى نزاعات في أوروبا أيضا على المدى المتوسط، وقال: "الجدران لن تكون مرتفعة بالقدر الكافي" للحفاظ على الأمن والرخاء في أوروبا.

وفي إشارة إلى مطلب الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري بوضع حد أقصى لاستقبال اللاجئين في ألمانيا، قال كيتشلت إن كرامة الإنسان قيمة "لا تعرف حدودا أو حدود قصوى". تجدر الإشارة إلى أن المستشارة الألمانية وزعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي، أنغيلا ميركل، جددت أمس الأحد رفضها القاطع لمطالب الحزب البافاري بوضع حد أقصى سنوي لأعداد اللاجئين الذين تستقبلهم ألمانيا.

ويشار إلى أن حجم أعمال الجمعية الألمانية للتعاون الدولي ارتفع العام الماضي بنسبة 12 في المائة ليصل إلى 2.4 مليار يورو. ويعمل لدى الجمعية داخل ألمانيا وخارجها حاليا 18830موظفا، مقابل 17319 موظفا نهاية عام 2015. وقالت المتحدثة باسم مجلس إدارة الجمعية تانيا غونر: "أكثر من نصف الدول التي نعمل بها دول غير مستقرة".

أ.ح/ص.ش (د ب أ)

  • Heidenau - Bundeskanzlerin Angela Merkel

    اللاجئون أكبر تحد تواجهه ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية

    أكدت المستشارة أنغيلا ميركل أنه لن يكون هناك تسامح مع اليمينيين المتطرفين الذين يقومون بهجمات ضد اللاجئين في ألمانيا، وذلك عقب زيارتها لمركز إيواء اللاجئين في مدينة هايدناو بولاية ساكسونيا شرقي ألمانيا، والذي شهد لعمال شغب قبل أيام من اليمين المتطرف.

  • Bundeskanzlerin Merkel besucht Flüchtlingsunterkunft

    اللاجئون أكبر تحد تواجهه ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية

    قوبلت زيارة المستشارة ميركل بصيحات استهجان ومظاهرة ضدها وضد اللاجئين في هايدناو. ورفعت إحدى المتظاهرات لوحة كتبت عليها "خائنة الشعب" موجهة اتهامها للمستشارة ميركل، فيما أصيب العديد من رجال الشرطة في المواجهات وأعمال الشغب في المدينة من قبل اليمين المتطرف.

  • Deutschland Gauck besucht Flüchtlingsunterkunft in Berlin Wilmersdorf

    اللاجئون أكبر تحد تواجهه ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية

    وزار الرئيس الألماني يواخيم غاوك مركزا آخر لإيواء اللاجئين في برلين. وامتدح غاوك المتطوعين من أجل خدمة اللاجئين قائلا: المتطوعون يريدون إظهار أن هناك ألمانيا براقة تتجلى بسطوع في مواجهة ألمانيا المظلمة، التي نشعر بها عندما نسمع عن هجمات على نزل للاجئين أو حملات معادية للأجانب".

  • Deutschland Erstaufnahmelager für Flüchtlinge in Friedland

    اللاجئون أكبر تحد تواجهه ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية

    مئات اللاجئين الجدد في انتظار تقديم طلبات اللجوء في أحد مراكز استقبال اللاجئين الجدد في ألمانيا. وتواجه ألمانيا حاليا أكبر موجة لاجئين في تاريخها الحديث، وتوقعت أوساط رسمية ألمانية أن يصل عدد اللاجئين هذا العام إلى 800 ألف شخص.

  • Bildergalerie Wie wohnen Flüchtlinge in Deutschland Alfred-Fischer Halle in Hamm

    اللاجئون أكبر تحد تواجهه ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية

    العدد الكبير المتزايد للاجئين بدأ يشكل تحديا كبيرا أمام الألمان. وبدأت بعض المدن الألمانية باستعمال المباني الخالية أو المهجورة كمراكز إيواء مؤقتة للاجئين، فيما استدعت السلطات الحكومية المختصة الموظفين المتقاعدين للعمل من جديد في مراكز اللاجئين.

  • Spürhunde zur Brandaufklärung in Nauen

    اللاجئون أكبر تحد تواجهه ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية

    اليمين المتطرف استغل مخاوف بعض الناس من تزايد عدد اللاجئين وبدأ ينظم نفسه في مظاهرات واحتجاجات ضد اللاجئين. فيما ازدادت في الأشهر الأخيرة الاعتداءات على مراكز إيواء اللاجئين وحرقها في ألمانيا.

  • Infografik Hetze und Gewalt gegen Flüchtlinge 2014 Arabisch

    اللاجئون أكبر تحد تواجهه ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية

    حذرت منظمات غير حكومية ألمانية من تنامي عنف اليمين المتطرف وتزايد أعمال العنف والكراهية ضد اللاجئين في العامين الأخيرين، وأشارت الأرقام الرسمية إلى تزايد كبير في هذه الأعمال. فيما دعا وزير العدل الألماني هايكو ماس موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" لوقف نشر مشاركات مستخدميه ذات المحتويات اليمينية المتطرفة والمليئة بالكراهية والعداء.

  • Deutschland Sigmar Gabriel besucht Heidenau

    اللاجئون أكبر تحد تواجهه ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية

    أغلب السياسيين الألمان نددوا بأعمال العنف ضد اللاجئين. فيما وصف نائب المستشارة ميركل، زيغمار غابريل، المعتدين بـ"الأوغاد". ومنذ ذلك الحين يتعرض المقر الرئيسي للحزب الاشتراكي الديمقراطي، الذي يتزعمه غابريل، لاعتداءات عنصرية.

  • Deutschland Gegendemos in Heidenau

    اللاجئون أكبر تحد تواجهه ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية

    تضامن الآلاف من الألمان مع اللاجئين في محنتهم، وتظاهر العديد منهم مرحبين باللاجئين ومنددين بالمظاهرات المضادة التي وصفوها "بالعنصرية". بالإضافة إلى ذلك يعمل آلاف الألمان كمتطوعين دون مقابل مالي في خدمة اللاجئين وفي مختلف المدن.

  • Deutschland Facharbeiter Flüchtling Jihad Maai

    اللاجئون أكبر تحد تواجهه ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية

    نجحت مبادرات ألمانية في كسب الكثير من الشباب اللاجئين إلى سوق التدريب المهني والعمل. فيما يطالب قانون الدراسة الألماني جميع الأطفال تحت سن 16 بالدراسة في المدارس الألمانية إلزاميا ومجانا.

  • Griechenland Kos Flüchtlinge

    اللاجئون أكبر تحد تواجهه ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية

    لكن أغلب اللاجئين الراغبين في القدوم إلى ألمانيا لا يعرفون تفاصيل أزمة اللجوء في ألمانيا، وأكثر ما يهمهم هو النجاة بحياتهم وعبور البحار والدول وصولا إلى مكان آمن يستقبلهم، كما هو حال هؤلاء اللاجئين بالقرب من جزيرة كوس اليونانية.

  • Grenze Serbien Ungarn Flüchtlinge Grenzübergang

    اللاجئون أكبر تحد تواجهه ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية

    لاجئون يدخلون حدود الاتحاد الأوروبي عابرين من صربيا إلى المجر. رغم كل الصعوبات والمشاكل تبقى ألمانيا من أفضل البلدان في الاتحاد الأوروبي في التعامل مع العدد الكبير من اللاجئين. وقد سهلت السلطات الألمانية إجراءات قبول اللاجئين السوريين والعراقيين، فيما تحاول حكومات بعض الدول الأوروبية، كالمجر، وضع الجيش في مواجهة اللاجئين.

    الكاتب: زمن البدري


ندد الرئيس الألماني غاوك والمستشارة ميركل بشدة بأعمال العنف الأخيرة ضد اللاجئين. وتوقعت أوساط حكومية أن يصل عدد اللاجئين 800 ألف شخص هذا العام، وهو الأكبر في تاريخ ألمانيا الحديث. رغم ذلك تحاول ألمانيا مواجهة هذا التحدي. (27.08.2015)  

  • تاريخ 17.07.2017
  • مواضيع المهاجرون في ألمانيا, السينما الألمانية, بي ام دبليو, مؤسسة فريدريش إيبرت, تعرّف على ألمانيـا, بافاريا, ألمانيا, الطعام الحلال
  • كلمات مفتاحية ميركل, لاجئون, وزارة التنمية, التعاون الدولي, لجوء, بافاريا, ألمانيا
  • شارك إرسال فيسبوك تويتر جوجل + مزيد Whatsapp Tumblr Digg Newsvine stumble linkedin
  • تعليقك على الموضوع: إلى المحرر
  • طباعة طباعة هذه الصفحة
  • الرابط http://p.dw.com/p/2gg9j