Image copyright Reuters

قالت الأمم المتحدة إن محادثات السلام بشأن الصراع في سوريا، التي من المقرر بدؤها الجمعة في جنيف لن تؤجل.

ويأتي هذا في الوقت الذي تخيم فيه البلبلة بشأن حضور جماعة المعارضة السورية الرئيسية للمحادثات.

وقالت المتحدثة باسم المحادثات، خولة مطر، لوكالات الأنباء "ليس هناك تأجيل من جانبنا".

لكن اللجنة العليا للمفاوضات، التي تشكلت الشهر الماضي، من أجل توحيد فصائل المعارضة السورية، قالت في الرياض إنها تنتظر ردا من الأمم المتحدة قبل الموافقة على الحضور.

في غضون ذلك، أرسل مبعوث الأمم المتحدة الخاص ستافان دي ميستورا رسالة مصورة للشعب السوري يتوقع فيها أن "المباحثات ستعقد خلال الأيام المقبلة".