قامت إحدى عضوات حركة "فيمن" النسائية الفرنسية اليوم، الخميس، بإظهار رد فعلها على زيارة الرئيس الإيرانى حسن روحانى أمس، إلى العاصمة الفرنسية باريس، حيث قامت بتعليق نفسها شبه عارية أسفل جسر يطل على نهر السين راسمة على جسدها علم إيران، وكانت تبدو وكأنها مشنوقة، وجاءت تلك الخطوة احتجاجاً منها على تصاعد عمليات الإعدام فى إيران، ومن ناحية أخرى كان هناك لافتة على الجسر مكتوب عليها "محباً بك روحانى، جلاد الحرية".

كما تم تداول صورة الفتاة "المشنوقة وهمياً" على موقع المدونات المصغرة "تويتر"، وعلقت إحدى الناشطات عليها بسخرية من الرئيس الإيرانى "نحن نريد أن يشعر روحانى وكأنه فى منزله تماماً".
والجدير بالذكر أن الرئيس الإيرانى روحانى كان متواجد امس الأربعاء، فى فرنسا خلال جولة أوروبية يرمى من خلالها إلى عقد صفقات مع أوروبا بعد رفع عقوبات اقتصادية عن إيران، بموجب اتفاق نووى أبرمته طهران مع الدول الكبرى.

وجولة روحانى الأوروبية جاءت وسط تقارير لمنظمات حقوقية تحدثت عن ازدياد حالات الإعدام فى إيران، إضافة إلى انه هذه العقوبة تطبق أيضاً على من تقل أعمارهم عن 18 عاما.
ناشطة-فيمن-تمثل-عملية-إعدام-على-نهر-السين-(1)

ناشطة-فيمن-تمثل-عملية-إعدام-على-نهر-السين-(2)

ناشطة-فيمن-تمثل-عملية-إعدام-على-نهر-السين-(3)