أسس الاتحاد الأوروبى مركزا جديدا لمكافحة الإرهاب من أجل تنسيق جهود مكافحة التطرف العنيف، قائلا إن أوروبا تواجه أخطر التهديدات الإرهابية منذ أكثر من عشر سنوات.

افتتح المركز الأوروبى لمكافحة الإرهاب رسميا اليوم الاثنين، كجزء من الشرطة الأوروبية "يوروبول".

وقال روب وينرايت، مدير يوروبول، إن المركز - ومقره فى لاهاى - سيوفر ما بين 40 إلى 50 خبيرا فى مجال مكافحة الإرهاب والتعامل فى تبادل المعلومات الاستخبارية، وتتبع المقاتلين الأجانب ومصادر التمويل غير القانونى والتسليح، ومساعدة دول الاتحاد الأوروبى فى التحقيقات المتعلقة بمكافحة الإرهاب.

وأضاف وينرايت إن أكثر من خمسة آلاف من مواطنى الاتحاد الأوروبى قاتلوا مع مسلحى تنظيم داعش فى العراق وسوريا، وأن كثيرين منهم عادوا إلى ديارهم.

وقال وينرايت "التهديد الحالى يتطلب استجابة قوية وطموحة من الاتحاد الأوروبى".