لندن/أصلي أرال/الأناضول

اعتبر وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، أنه في حال مقاطعة المعارضة السورية مفاوضات جنيف غدا الجمعة ، فإن ذلك "سيخدم مصالح الرئيس السوري بشار الأسد".

جاء ذلك في تصريحات صحفية، أدلى بها اليوم الخميس، في العاصمة البريطانية لندن، حيث قال هاموند " غياب المعارضة عن المفاوضات سيوفر للنظام السوري فرصة إستغلال ذلك إعلاميا، لذا ينبغي عليها المشاركة في المفاوضات، ويجب علينا التركيز على تدابير من شأنها زيادة عوامل الثقة بين الطرفين، ووقف إطلاق النار".

وتطرق هاموند إلى موقف روسيا الداعم لنظام الاسد، مشددا على ضرورة التأكد من مصداقيتها في تحقيق السلام في سوريا، وأوضح بأن المفاوضات ستجري بين أطراف الأزمة السورية، بشكل غير مباشر، فيما لم يتطرق إلى موضوع عدم توجيه دعوة الى "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي لمشاركته في المفاوضات.

وأضاف الوزير البريطاني أن "روسيا تشارك في المفاوضات باعتبارها جزءا من العملية السياسية، وبدلا من وقوفها على خط الحياد، فأنها تقتل المعارضة المعتدلة التي تعد جزءا من الحل السياسي".

وحدد، دي مستورا، الجمعة المقبلة 29 كانون الثاني/يناير الجاري، موعدًا لبدء المفاوضات بين وفدي النظام والمعارضة السورية في مدينة جنيف، وأشار في مؤتمر صحفي الاثنين الماضي، أنَّ الخلاف ما يزال قائمًا في تحديد الأطراف المشاركة في وفد المعارضة السورية.