وصل رئيس وزراء باكستان نواز شريف، إلى السعودية، اليوم الأحد 18 يونيو/حزيران 2017 في ثاني زيارة له إلى المملكة خلال أسبوع.

وقالت وكالة الأنباء السعودية، إن الأمير عبد الله بن بندر بن عبد العزيز، نائب أمير منطقة مكة المكرمة، كان في استقبال "شريف"، بمطار الملك عبد العزيز الدولي، في جدة (غرب).

من جانبها، قالت وكالة الأنباء الباكستانية، إن "شريف" توجه إلى السعودية في زيارة شخصية، برفقة أفراد عائلته.

وبيّنت أنه سيؤدي مناسك العمرة، ويزور بعدها المسجد النبوي في المدينة المنورة.

وتعد هذه هي ثاني زيارة لرئيس وزراء باكستان إلى المملكة خلال أسبوع، حيث سبق أن زارها الإثنين الماضي، والتقى العاهل السعودي ضمن جهود وساطة لحل الأزمة الخليجية بين قطر من جانب والسعودية والإمارات والبحرين من جانب آخر.

ويأتي وصول "شريف" إلى جدة في أعقاب مغادرة الرئيس الباكستاني، ممنون حسين، لها، عائداً إلى باكستان.

وفي وقت سابق اليوم، استقبل العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، الرئيس "حسين"، وأجريا مباحثات تطرقت للعلاقات الثنائية، والمصالح المتبادلة، والأوضاع في الشرق الأوسط وجنوب آسيا.

وتأتي الزيارتان في ظل استمرار الأزمة الخليجية، التي التزمت فيها إسلام آباد الحياد.

ومنذ 5 يونيو/حزيران الجاري، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي: السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، فيما نفت الدوحة تلك الاتهامات.

وشدّدت الدوحة على أنها تواجه حملة "افتراءات" و"أكاذيب" تهدف إلى فرض "الوصاية" على قرارها الوطني.

Caren Firouz / Reuters