أورفا/ مسلم اتغو/ الأناضول

يترقب اللاجئون السوريون المقيمون في مخيمات تركيا منذ نحو خمسة أعوام، نتائج مفاوضات جنيف حول مستقبل بلادهم، بفارغ الصبر.

ورغم عدم أملهم بنجاح المفاوضات المقرر انطلاقها غدًا الجمعة (29 يناير/كانون الثاني الحالي)، لم يفقد اللاجئون السوريون أملهم في مسألة انتهاء الحرب الداخلية في سوريا، وعودتهم إليها يومًا ما.

اللاجئ السوري، حيان أحمد، المقيم في مخيم "سليمان شاه"، في بلدة أقجه قلعة بولاية أورفا جنوب شرقي تركيا، أعرب في تصريحات للأناضول، عن أمله بصدور نتائج إيجابية في نهاية المفاوضات.

وأشار أحمد أنهم ينتظرون تسوية الأزمة السورية بالطرق الدبلوماسية، مضيفًا أنه "عند النظر إلى التصريحات المتعلقة بالأزمة، فإننا لا نعتقد أنها ستُحلّ في المدى القصير".

ولفت أحمد إلى أن "القوى العالمية قادرة على إنهاء الحرب في سوريا، وإذا تحقق ذلك فإن أملنا سيزداد بالعودة إلى بلادنا، نحن نتخيل سوريا خالية من الحرب والقصف، ونريد أن تُسمع أصوات هؤلاء الناس الأبرياء".

بدوره قال اللاجئ السوري، سليمان خليل، إنهم يريدون انتهاء كافة الحروب في بلاد المسلمين، معربًا عن تمنياته بصدور نتيجة جيدة من مفاوضات السلام في جنيف.

ودعا خليل "الدول الأجنبية وخاصة روسيا، إلى التخلي عن مصالحهم في سوريا، لتحكم فيها الأرادة الحرة للشعب السوري ".