القاهرة/حسناء المصري/الأناضول

أعلن خالد فودة، محافظ جنوب سيناء المصرية اليوم الخميس، عن ارتفاع حجم الخسائر التى تكبدتها المحافظة، نتيجة تراجع حركة السياحة الوافدة إلى منتجعي شرم الشيخ والغردقة، بواقع 6 مليارات جنيه (766 مليون دولار) في الشهور الثلاثة التي أعقبت سقوط الطائرة الروسية المنكوبة.

وسقطت الطائرة الروسية "إيرباص321"، صباح 31 أكتوبر/تشرين أول الماضي، قرب مدينة العريش (شمال شرق مصر)، وكان على متنها 217 راكباً، إضافة إلى 7 يشكلون طاقمها الفني، ما أسفر عن مقتل جميع الركاب.

وفي السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، أوقفت روسيا رحلات الركاب الجوية إلى مصر، تبعتها عدة دول أوروبية لتنفيذ نفس القرار الروسي.

وقال فودة خلال مشاركته في الجلسة الافتتاحية لمنتدى التمويل والاستثمار، الذي بدأه اتحاد المصارف العربية بشرم الشيخ اليوم، ويستمر حتى السبت، إن معدل الخسائر خلال الشهور الثلاثة، بعد حادث الطائرة الروسية، منذ مطلع نوفمبر/ شرين ثاني وحتى الآن، بلغ نحو 2 مليار جنيه شهرياً (255 مليون دولار).

ووصف فودة الأزمة التي تمر بها السياحة في شرم الشيخ، بأنها الأسوأ على الإطلاق، واعتبر أن هذا المنتدى يعد فرصة جيدة للتأكيد على دعم البنوك والقطاع المصرفي للسياحة والاستثمار.

والإثنين الماضي، أعلن نائب وزير النقل الروسي فاليري أوكولوف، أن وزارة النقل قد تحدد خلال أسبوع، التدابير الإضافية اللازمة لاستئناف الرحلات الجوية إلى مصر.

وأكد رئيس مجلس النواب (الدوما) الروسي سيرجي ناريشكين، خلال زيارته لمصر الأسبوع الجاري، أن روسيا ومصر مهتمتان باستئناف تحليق الطيران المدني بين البلدين، لكنه شدد على ضرورة ضمان أمن المواطنين الروس أولاً.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أعلنت وزارة السياحة المصرية، أن عدد السائحين الوافدين إلى البلاد انخفض بنسبة 6% خلال عام 2015، مقارنة بالعام 2014، موضحة أن إجمالي أعداد السائحين بلغ 9.3 مليون سائح بنهاية 2015.

وأضافت أن الإيرادات السياحية، انخفضت بنسبة 15% لتصل إلى 6.1 مليار دولار خلال العام 2015، مقارنة بعام 2014.

( الدولار = 7.83 جنيها مصريا)