ترك برس

ترأس رئيس الجمهورية التركية "رجب طيب أردوغان" يوم أمس اجتماعاً لمجلس الأمن القومي التركي في القصر الرئاسي بالعاصمة أنقرة، حيث تمت مناقشة آخر التطورات الميدانية والسياسية على صعيد القضية السورية، ومكافحة الإرهاب.

وبحسب البيان الصادر عقب انتهاء الاجتماع الذي استمر لعدة ساعات، فقد تباحث المجتمعون حول مستجدات الأوضاع في القضية السورية، ومحاربة المنظمات الإرهابية، التي تشكل خطر على الأمن التركي من داخل وخارج البلاد.

وشدد المجتمعون على ضرورة مواصلة محاربة المنظمات الإرهابية، وخاصة من تنظيم حزب العمال الكردستاني الذين تسببوا في كثير من الأضرار حياة المواطنين في الولايات الشرقية والجنوبية الشرقية.

وأتفق المجتمعون على ضرورة تعويض ودعم المواطنين الذين تضرروا من هجمات المنظمات الإرهابية.

وتناول المجتمعون تطورات الملف السوري الأخير، ومباحثات "جنيف"، وأكدوا على أنه لن يكون للمنظمات الإرهابية مكان في حل الملف السوري.

وشدد المجتمعون على مواصلة دعمهم لفصائل المعارضة السورية المعتدلة، والمقاتلين التركمان.

وتطرق أعضاء مجلس الأمن إلى القضية العراقية وأخر التطورات، وشددوا على دعمهم للحكومة العراقية في مواجهة الإرهاب.

وشددوا على ضرورة تأمين وتحصين مؤسسات الدولة والأجهزة الالكترونية من الهجمات الإلكترونية.