روما / محمود الكيلاني / الأناضول

أقام الرئيس الإيطالي، سيرجو ماتاريلا، بعد ظهر اليوم الإثنين، مأدبة غداء في القصر الجمهوري (كويريناله)، بالعاصمة روما، على شرف نظيره الإيراني حسن روحاني، الذي يقوم بزيارة حالية للبلاد.

وقال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية الإيطالية، حصلت الأناضول على نسخة منه، إن ماتاريلا وبعد مراسم الاستقبال في قصر كويريناله، عقد جلسة مباحثات سياسية مع روحاني، حضرها من الجانب الإيطالي وزير الخارجية والتعاون الدولي، باولو جينتيلوني، ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف، دون أن يتطرق البيان إلى تفاصيل هذه الجلسة.

ومن المقرر أن يستقبل رئيس الوزراء الإيطالي، ماتيو رينزي، الرئيس الإيراني، في قصر الحكومة، في وقت لاحق من مساء اليوم، على أن يعقد الجانبان مؤتمراً صحفياً مشتركاً، بحسب مراسل الأناضول.

ويوم غدٍ الثلاثاء، يستقبل البابا فرنسيس، بمكتبه، في حضرة الفاتيكان، روحاني الذي بدأ زيارته لإيطاليا، اليوم، وتستمر حتى 27 من الشهر الجاري، يرافقه فيها وفد يضم 120 من كبار رجال الأعمال ومديري الشركات الصناعية والتجارية في إيران.ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إيرنا"، عن روحاني، قوله في تصريحات أدلى بها في مطار "مهر آباد" الدولي بطهران، قبيل مغادرته البلاد اليوم، إن بلاده كانت تمتلك علاقات جيدة مع البلدان الأوروبية في الماضي، مشيرًا إلى أن زيارته لإيطاليا تأتي في إطار تعزيز العلاقات الإيرانية الأوروبية، عقب رفع العقوبات الدولية.

وبعد إيطاليا سيتوجه الرئيس الإيراني إلى فرنسا، لإجراء محادثات مع نظيره الفرنسي، فرانسوا أولاند، ومسؤولين فرنسيين آخرين.

وفي هذا الصدد، أوضح روحاني أن طهران تعمل على مسودة اتفاقيتين، واحدة على المدى القصير، والثانية على المدى الطويل مع روما، وباريس.

ولفت إلى أنه في إطار تعزيز العلاقات، جرى إعداد مذكرات تفاهم في مجالات النقل، والطيران، والسكك الحديدية، والسياحة، والصناعة، والزراعة، والمستلزمات الطبية، وحماية البيئة لطرحها على المسؤولين الأوروبيين.

وتعد هذه الجولة (التي تستمر 4 أيام بحسب الوكالة الإيرانية)، هي الأولى لروحاني إلى أوروبا، بعد انتهاء العزلة الدولية عن بلاده، وذلك مع دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ، ورفع العقوبات عن طهران، يوم 16 يناير/كانون ثانٍ الجاري.