قررعدد كبير من مزارعى فرنسا بالتظاهر اليوم استكمالاً لـ"الأربعاء الأسود" الذى قد خططوا له أمس، وبالفعل تمكنوا خلاله من إغلاق نحو 40 طريق ما بين شوارع رئيسية وجانبية، وكانوا قد تعهدوا على أن تستمر فعاليات غضبهم اليوم الخميس ، واجمعوا على بقائهم فى الطرق حتى تنفيذ الحكومة لمطالبهم، وإن لم تتم إجراءات سريعة سيتم إغلاق المزيد من الطرق.

ووفقاً لموقع "20 مينيت" الفرنسى، أن المزارعون يخرجون منذ بداية الأسبوع للإحتجاج على أوضاعهم وعلى أسعار بيع منتجاتهم، إلا أن الحكومة الفرنسية لم تتخذ الإجراءات اللازمة تجاههم مما دفعهم لإقامة تظاهرات أمس بعنوان " الأربعاء الأسود" وقاموا خلالها بقطع الطرق فى بريتانى ونورماندى ولوار وغيرها من الأقاليم والمدن، من خلال اشعال الإطارات بعرض الطريق، ونشر الحجار الضخمة ومراكباتهم الزراعية فى أماكن متفرقة لإعاقة حركة المرور فى الجمهورية، كما هددوا أن تستمر موجة الغضب اليوم الخميس مع تصعيدات جديدة فى كل أنحاء فرنسا.

ومن جانبهم دعا رؤساء نقابات المزارعين الحكومة لضرورة التحرك بسرعة أكبر تجاه حل مشكلاتهم، لأن الوضع الحالى أصبح مثير للقلق، وخاصة أن المزارعين ينتون التصعيد وإنهم لن يتراجعوا تاركين حقوقهم.