قالت شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية أن إيران تستعد لتصبح واحدة من أغنى الدول فى العالم، وتتجاوز إمكاناتها النفط. فبعد سنوات من العقوبات الاقتصادية والعزلة الدولية، تستعد طهران لتحقيق ما يقدر بحوالى 700 مليار دولار من ودائعها الضخمة من المعادن مثل النحاس وخام الحديد والزنك والرصاص.

وقالت ريبيكا كيلر، محللة العلوم والتكنولوجيا بشركة ستراتفور للاستخبارات العالمية، أن إيران دولة غنية بالمعادن بشكل لا يصدق، وهناك إمكانيات لتعدين عالى الجودة ومنخفض التكلفة نسبيا فيها. ويأتى ذلك فى الوقت الذى يقوم فيه الرئيس الإيرانى حسن روحانى بجولة فى أوروبا تشمل توقيع عدد من الاتفاقيات التجارية مع الدول الغربية الساعية للاستفادة من موارد إيران الطبيعية ومنها المعادن.

ووفقا لموقع mining.com، فإن إيران لديها أكثر من ثلاثة آلاف منجم للمعادن، أغلبها مملوكة للقطاع الخاص، تحتوى على النحاس وخام الحديد وعناصر آخرى نادرة... وتقول كيلر أن معادن إيران موجودة فى كل مكان، مشيرة إلى إمكانيات التعدين الهائلة الموجودة قرب الحدود مع أفغانستان، وعبر سلاسل التلال التى تمتد وسط البلاد.

وتابعت كيلر قائلة أن الإيرانيين يسعون لاستغلال عناصر أرضية نادرة، لكنهم لا يزالوا فى المراحل الأولى لذلك.

وتقول فوكس نيوز أن الشركات الكبرى بدءا من قطاع النفط وحتى صناعة السيارات تتسابق للاستفادة من فتح السوق الإيرانى الذى يوجد به حوالى 80 مليون شخص، وذلك بعد رفع العقوبات الدولية عن إيران فى أعقاب الاتفاق النووى الذى توصلت إليه طهران مع الغرب.