تبدأ المحكمة الجنائية الدولية الخميس محاكمة رئيس ساحل العاج السابق لوران جباجبو بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية بعد خمس سنوات من أعمال عنف أودت بحياة اكثر من ثلاثة الاف شخص.

جباجبو البالغ من العمر 70 عاما هو أول رئيس سابق يمثل أمام المحكمة مع زعيم الميليشيا شارل بلى غوديه (44 عاما) وكلاهما متهمان بالضلوع فى جرائم قتل واغتصاب واضطهاد خلال الأزمة التى نجمت عن رفض غباغبو بنهاية 2010 التخلى عن السلطة للحسن وتارا بعد الإنتخابات الرئاسية.

أوقعت أعمال العنف 3 الاف قتيل خلال خمسة أشهر ثم اعتقل جباجبو فى أبريل 2011 بعد عدة أيام من تدخل قوة ليكورن الفرنسية.

تبدأ الجلسة بحضور ممثلى 726 ضحية وتتحدث خلالها مدعية المحكمة فادو بنسودة وفريقها. ويتوقع ان يترافع محامو الدفاع اعتبارا من الجمعة.

وأعلن عن تنظيم تظاهرة لأنصار جباجبو ينتظر أن يشارك فيها نحو ألف شخص أمام مبنى المحكمة الجنائية الدولية فى لاهاى الخميس.

يتهم جباجبو بشن حملة ترهيب للإحتفاظ بالسلطة أما شارل بلى غودى فكان على رأس الميليشيا المتهمة بقتل واغتصاب المئات لابقاء غباغبو فى السلطة.