قال مسؤولون بالشرطة والإدارة المحلية إن السلطات العراقية اكتشفت مقبرة جماعية فى الرمادى تحوى جثث ما لا يقل عن 40 شخصا -منهم نساء وأطفال- قتلوا فيما يبدو على أيدى متشددى تنظيم داعش عندما سيطروا على المدينة فى مايو أيار الماضي.

وأظهرت تغطية نشرت على صفحة شرطة محافظة الأنبار على فيسبوك أمس الأربعاء جثثا فى درجات مختلفة من التحلل أثناء استخراجها من مقبرة فى الرمادى عاصمة المحافظة والتى استعاد الجيش العراقى السيطرة عليها الشهر الماضي.

وظهر فى التسجيل المصور اللواء هادى رزيج قائد شرطة الأنبار وهو يتحدث عن المقبرة وأكد مستشار للمحافظ أن اللقطات حقيقية. وأكد العميد سعد معن الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية التقرير.

وقال محافظ الأنبار صهيب الراوى فى تغريدة صاحبت صورة لأكياس جثث مسجاة فى أحد الشوارع "نعتقد بأنهم آخر من قاتل داعش قبل سقوط المدينة فى أيار ٢٠١٥. التحقيقات لا زالت جارية."