أعلنت قناة "الجزيرة" القطرية فجر الخميس الإفراج عن ثلاثة من افراد طاقمها خطفوا فى مدينة تعز بجنوب غرب اليمن قبل عشرة أيام، بينهم مراسلها حمدى البكارى الذى اتهم المتمردين الحوثيين بخطفه وزميليه.

وقالت القناة فى بيان "افرج قبل قليل عن الزميل حمدى البكارى مراسل الجزيرة وزميليه المصور عبد العزيز صبرى والسائق منير السبئي، وذلك بعد خطفهم بأيدى مجهولين منذ نحو عشرة أيام فى مدينة تعز" التى تسيطر عليها القوات الموالية للرئيس اليمنى عبد ربه منصور هادي، ويحاصرها منذ اشهر المتمردون الحوثيون وحلفاؤهم من الموالين للرئيس السابق على عبدلله صالح.

وبعد الإفراج عنه، نشر البكارى صورة له عبر حسابه على "فيسبوك"، وأرفقها بنص جاء فيه "هأنذا (ها انا ذا) بين احبابى فى تعز".

أضاف "سأتحدث لاحقا بالتفصيل لكن اختصر لكم المسألة... عملية اختراق امنى من خلالها تم اختطافنا لنجد انفسنا بيد الحوثيين فى منزل لهم داخل تعز"، مؤكدا انه تعرض وزميليه "لتعذيب نفسى فظيع".

وتابع "كنا نسمعهم يرددون الموت لأمريكا"، وهو شعار يرفعه الحوثيون الذين يسيطرون منذ اكثر من عام على مناطق عدة بينها صنعاء، ومحافظات اخرى فى شمال البلاد ووسطها.

وكانت القناة القطرية أعلنت الاسبوع الماضى إنها فقدت الإتصال مع البكارى وزميليه منذ مساء الاثنين 18 يناير، مرجحة تعرضهم لعملية خطف، ومطالبة بالافراج الفورى عنهم.