أفادت بيانات رسمية بان العواصف الثلجية وبرودة الطقس خلال موسم الشتاء أدت الى ارتفاع طفيف فى سمك طبقات الجليد عن معدلات التراكم العادية على قمم جبال سيرا نيفادا بكاليفورنيا للشهر الثانى على التوالي.

وأشارت قياسات الكترونية أجرتها إدارة موارد المياه بكاليفورنيا إلى أن سمك طبقات الجليد -التى تقول إحصاءات الولاية إنها ستتلاشى خلال فصل الربيع لتملأ القنوات والخزانات والمسطحات المائية- تجاوزت خلال الشهر الماضى المعدلات الطبيعية للمرة الأولى خلال ثلاث سنوات وتراكمت بمعدلات سريعة فى الشهر الجاري.

وأنعشت مستويات الجليد الآمال بان الشتاء الحالى -الذى اشتدت حدته جزئيا جراء برودة الطقس وظاهرة النينيو المناخية- سيحد من موجات الجفاف التى تشهدها كاليفورنيا منذ أربع سنوات والتى اجتاحت أكبر الولايات من حيث عدد السكان وألحقت أضرارا تقدر بمليارات الدولارات بقطاع الزراعة.

وزاد أمس الاربعاء المحتوى المائى لكتل الجليد على الجبال من كميات المياه بنسبة 113 فى المئة على المستوى العادى فيما أدت برودة الطقس بالمناطق الجبلية الشمالية الى زيادة مماثلة نسبتها 125 فى المئة فى كميات المياه بعكس المناطق الجنوبية.