مثل مواطن من كوسوفو متهم باختراق البيانات الشخصية لأكثر من ألف مسئول أمريكى وإرسالها إلى تنظيم داعش فى سوريا أمام محكمة اتحادية فى فرجينيا امس الاربعاء.

وهذه هى المرة الأولى التى يظهر فيها ارديت فيريزى "20 عاما" علنا فى الولايات المتحدة منذ ترحيله من ماليزيا حيث اعتقل فى أكتوبر تشرين الأول بموجب مذكرة اعتقال أمريكية.

وطبقا لوثائق الاتهام فإن فيريزى الذى يعتقد أنه زعيم جماعة من كوسوفو للتسلل على الانترنت قد اخترق أحد خوادم الكمبيوتر وسرق البيانات الشخصية الخاصة بنحو 1351 شخصا من أفراد الجيش الأمريكى.

وتقول لائحة الاتهام إن فيريزى قدم القائمة إلى أعضاء بتنظيم داعش منهم المتسلل البريطانى جنيد حسين الذى قال فى تغريدة فى 11 اغسطس آب 2015 إن التنظيم اخترق إلكترونيا الجيش والحكومة فى الولايات المتحدة.

ويواجه فيريزى عقوبة السجن لمدة تصل إلى 35 عاما حال إدانته.