قال الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، إن بلاده تقف إلى جانب المملكة العربية السعودية في أزمتها الدبلوماسية مع إيران.

وأضاف السبسي في حديث مع ممثلي الصحف الكويتية في الكويت، الأربعاء، إن "ما قام به عدد من المتظاهرين من اقتحام للسفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد، وإضرام النار فيهما، لا يتناسب والأعراف الدبلوماسية والدولية".

وذكر الرئيس التونسي، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الكويتية، أن دولا كبرى -لم يسمها- "هي من أرجعت إيران للواجهة، وعلينا التعامل مع هذا الملف بواقعية".

ودعا السبسي إيران ودول المنطقة إلى التأقلم مع المتغيرات والمعطيات الجديدة بما يخدم مصالح دول وشعوب المنطقة.

وأكد على وجوب تحمل المسؤوليات ومواجهة التحديات بأن "لا نكون لقمة سائغة في يد الآخرين، وأن نتعامل مع الظروف الحالية بنظرة إيجابية".

وحول طلب نظام الرئيس السوري بشار الأسد من الحكومة التونسية فتح سفارة، نفى الرئيس السبسي أن يكون قد تلقى طلبا بذلك، قائلا: "ليس من المهم ذهاب أو بقاء الأسد، لكن المهم أن تخرج سورية من هذه الأزمة".