أنقرة/ قرباني غييك /الأناضول
قال المتحدث باسم الحكومة التركية نائب رئيس الوزراء، نعمان قورتولموش، "لا أحد يقبل أن تكون تنظيمات كداعش، وحزب الاتحاد الديمقراطي (كردي)، جزءًا من ائتلاف المعارضة السورية، وعلى رأسه المعارضة الوطنية، التي تقاتل النظام القاتل الغادر على مدى 5 أعوام".

جاء ذلك، خلال تصريحات قورتولموش للصحفيين، اليوم الإثنين، عقب اجتماع أعضاء الحكومة التركية في أنقرة، وتعليقه على المفاوضات المقرر إجراؤها بين المعارضة والنظام السوريين، في مدينة جنيف السويسرية، الجمعة المقبلة.

وأضاف قورتولموش، "المفاوضات ستضم طرفين، أحدهما المعارضة، ومن خصائص هذه المعارضة الواضحة للجميع، أن تتكون من أطراف معارضة لنظام الأسد في سوريا، والأطراف التي تتعاون مع النظام يجب ألا تجلس على طاولة المفاوضات في صف المعارضة، بأي شكل من الأشكال، فالموقف التركي في هذا الخصوص واضح".

وبشأن التطورات بريف اللاذقية غربي سوريا، أوضح قورطولموش، أنَّ المنطقة والتركمان فيها "يتعرضون منذ 19 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، لقصف وحشي من قبل الطائرات الروسية، مترافق مع تحرك بري لقوات النظام"، مؤكدًا أنَّ تركيا "تتابع التطورات، وأحوال التركمان عن كثب، وستقف إلى جانبهم".

تجدر الإشارة إلى أنَّ المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا "ستيفان دي ميستورا" أعلن اليوم الإثنين، في مؤتمر صحفي بجنيف، أن المفاوضات بين النظام والمعارضة السورية ستبدأ يوم الجمعة 29 يناير/كانون الثاني الجاري، وأنَّ المباحثات مازالت جارية من أجل تحديد الجهات التي ستتم دعوتها ممثلةً للمعارضة السورية.