يدرس البنتاجون الخيارات العسكرية فى ليبيا أمام تصاعد قوة تنظيم داعش حتى وان كان ما زال "من المبكر جدا" معرفة كيف سيتطور الوضع، حسب ما أعلن المتحدث باسمه أمس الأربعاء.

وقال المتحدث بيتر كوك "نواصل مراقبة الوضع ودرس الخيارات الموجودة أمامنا"، وأضاف "يجب ان نكون متحضرين وكما نريد ان نكون دائما فى حال استفحل تهديد تنظيم داعش فى ليبيا".

وتغرق ليبيا فى الفوضى منذ سقوط معمر القذافى عام 2011، وأكد كوك ان "تشكيل حكومة مركزية امر حاسم بالنسبة لمستقبل هذا البلد واستقراره فى المستقبل".