لندن - الفرنسية
نشر فى : الإثنين 25 يناير 2016 - 5:57 م | آخر تحديث : الإثنين 25 يناير 2016 - 5:57 م

رأت الحكومة البريطانية، أن الشريط الذي بثه تنظيم داعش، مهددا فيه بريطانيا ليس إلا عملية "دعائية" لمجموعة "تتراجع".
وقال المتحدث باسم رئاسة الوزراء البريطانية، إننا ندرس هذا الشريط الجديد، مضيفا أنها عملية "دعائية" جديدة أطلقتها "مجموعة إرهابية تعتمد أساليب وحشية وتشهد بوضوح تراجعا وتقهقرا".

ويظهر الشريط تسعة من منفذي اعتداءات باريس التي أوقعت 130 قتيلا في 13 نوفمبر، مهدددا قادة الدول المشاركة في التحالف المناهض لجهاديي تنظيم داعش بقيادة أميركية.

كما ظهرت في الشريط صورة لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون مرفقة بعبارة بالإنكليزية تؤكد أن "أي شخص يقف إلى جانب الكفار سيكون هدفا لسيوفنا".

واستولى تنظيم داعش، منذ يونيو 2014 على مساحات شاسعة في العراق وسوريا ووثق عمليات الإعدام والهجمات التي نفذها في أشرطة فيديو ونشر صورا وفيرة عنها بدافع الدعاية.