هاجم المبعوث الروسى لحلف شمال الأطلنطى "ناتو" ألكساندر جروشكو ، ما أسماه الاستراتيجية العسكرية الجديدة للولايات المتحدة فى أوروبا، لتصويرها روسيا كتهديد أمنى أساسي، مؤكدا أنها تشوّه الحقيقة تماما، وتهدف إلى تجميع الحلفاء الأوروبيين تحت القيادة الحصرية لواشنطن.

وكانت القيادة العسكرية الأمريكية فى أوروبا قد نشرت مؤخرا استراتيجية مُحدّثة، تُشكل الأولويات والمهمة والرؤية الرئيسية للقيادة القتالية.

وقالت المدونة الرسمية للقيادة الأمريكية فى الاتحاد الأوروبي، أمس، إن استراتيجية المسرح المُحدّثة تأتى بعد ختام واحد من "أثر الأعوام" انشغالا بالنسبة للقيادة، بحسب وكالة الأنباء الروسية "سبوتنيك".

وقال جروشكو ، فى تصريحات نقلتها الوكالة نفسها اليوم الأربعاء،: "روسيا مصوّرة كتهديد رئيسى ويجب ردعه عن التعدى على أوروبا الشرقية. هذا الافتراض يستعصى على التعليق .. كونه بعيدا عن الواقع" ، مؤكدا أن تلك الاستراتيجية محاولة من واشنطن لتجميع الحلفاء الأوروبيين تحت جناحها وإجبارهم على زيادة النفقات العسكرية.

وأضاف المبعوث الروسى :"أود أن أكرر أن مزاعم الولايات المتحدة لا تعكس المتطلبات الأمنية الحقيقية ، أو المتطلبات الحقيقية للتنمية الدولية ، لأنه من الواضح أننا اليوم يجب أن نوحّد الجهود الدولية لمواجهة الأخطار والتهديدات الحقيقية الجديدة بدلا من بناء بعض "السماوات الأمنية" لتسليح أنفسنا ضد التهديدات الخرافية