ترك برس
أدلى وزير الصحة التركي "محمد مؤذن أوغلو" بتصريحات تطرق خلالها إلى ما طالبت به النائبة عن حزب الشعوب الديمقراطي في ولاية "أغري" ليلى زانا الحكومة التركية، والتي أكدت على ضرورة أن تكون ولايتا "هكاري" و"ديار بكر" شبيهة بولاية "بورصة".

وكانت ليلى زانا قد طالبت الحكومة التركية بتحويل "هكاري" و"ديار بكر" إلى مدينة أشبه بـ "بورصة" وأنه يجب توفير الخدمات التي توفرها الحكومة في بورصة في ولايتي "هكاري" و"جيار بكر".

وردّا على ما سبق قال مؤذن أوغلو: "أوافق النائبة على ما تفضلت به، وأنه من الضروري توفير ما في بورصة في "ديار بكر" وما في "إيديرني" يجب أن يكون في "هكاري"، ولكن لا بد من الإشارة إلى أن أعمال الحفر التي تتم في بورصة تتم لإنشاء وتأسيس بنية تحتية للمدينة، لا لزرع ألغام، إن شوارع بورصة تُحفر لتطوير المدينة والارتقاء بها، ولكن شوارع "جزرة" لا تُحفر للأسباب نفسها"،في إشارة منه إلى ما يقوم به تنظيم "بي كا كا" من حفر للخنادق وممارسة أعمال إرهابية من خلال الاختباء بها.

وأضاف مؤذن أوغلو: " أقسمنا جميعا على الحفاظ على وحدة هذه الأراضي، أقسمنا على وحدة الشعب التركي، وعلى كل من أقسم ان يبقى خلف يمينه، ويحافظ على وحدة الأراضي والشعب".

يذكر أن النائبة ليلى زانا وجهت طلبًا للقاء للرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أجل التباحث معه في ثلاث مسائل تتعلق بالملف الكردي وتفعيل عملية السلام.