أعلنت النمسا الأحد، أنها ستعزز وحدات الجيش على حدودها للمساعدة في وقف تدفق المهاجرين، مع إرسال 450 جنديًا إضافيًا اعتبارًا من الإثنين، فيما وضعت الشرطة العسكرية في حال تأهب تحسبًا لاضطرابات.
 
وبذلك يرتفع عدد القوات إلى 1450 جنديًا وعنصرًا من الاحتياطي، ويأتي هذا بعدما واجهت النمسا انتقادات الأسبوع الماضي إثر إعلانها أنها ستقبل 80 فقط من طالبي اللجوء، وستسمح بمرور 3200 مهاجر عبر البلاد يوميًا.
 
وستساعد هذه القوات الشرطة في عمليات تفتيش الأشخاص والسيارات التي تدخل إلى البلاد، ومراقبة الحدود والقيام بأعمال رقابة، كما أعلنت وزارة الدفاع.
 
وأضافت الوزارة أن فرقة من الشرطة العسكرية مقرها في سالزبورج "ستكون جاهزة للتدخل لمواجهة أية أعمال عنف من قبل أشخاص أو مجموعات، ومنعهم من عبور الحدود.