يعتزم وزير الداخلية الألمانى، توماس دى ميزير، تحديد محل إقامة اللاجئين المعترف بهم فى البلاد لفترة معينة، وذلك "من أجل تخليص المناطق الحضرية من مخاطر أن تكون مناطق منعزلة بداخلها".

وبحسب صحيفة "فيلت أم زونتاج " الألمانية الأسبوعية، فى عددها الصادر اليوم الأحد، تناولت وزارة الداخلية بالفعل الركائز الأساسية لإدخال قاعدة تنص على ذلك فى قانون الإقامة، تقوم الولايات بموجبها بتوزيع اللاجئين على أماكن إقامة معينة.
 
 يُشار إلى أن وزير العدل المحلى لولاية شمال الراين- فستافليا الألمانية، توماس كوتشاتي، دعا أيضاً إلى تحديد محل إقامة اللاجئين. وفى سياق متصل، نظم حزب الخضر فى ولاية ساكسونيا مسيرة مؤيدة للاجئين، مساء أمس السبت، أمام مأوى للاجئين كان نحو 100 شخص قد وقفوا أمامه قبل يومين ووجهوا هتافات معادية لدى وصول حافلة تقل لاجئين، كما أجبرتهم الشرطة على النزول رغم خوفهم.