أعلن رئيس البرلمان المصري، علي عبد العال، أنه اتفق مع رئيس الدوما (مجلس النواب) الروسي سيرغي ناريشكين، على القضايا السياسية في الشرق الأوسط وسوريا، كما تفاهما حول التعاون الاقتصادي.

وقال علي عبد العال وأضاف خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره الروسي الأربعاء، أنه بحث مع سيرغي ناريشكين، عدة موضوعات وملفات هامة للجانبين، في مقدمتها الملفات الاقتصادية والسياسية، وتم الاتفاق على كثير من الحلول لها.

ولفت إلى أنه تمت مناقشات ملفات التعاون خاصة السياحة، وبعض القضايا السياسية المتعلقة بالشرق الأوسط كالوضع في سوريا، مشددا على تطابق وجهتي النظر على ضرورة إيجاد حل سلمي في الشرق الأوسط، وكذلك فيما يتعلق بمقاومة الاٍرهاب.

وأكد عبد العال على ضرورة الحوار بين البرلمانين المصري والروسي وتبادل الزيارات وتشكيل لجنة للصداقة البرلمانية المصرية ـ الروسية.

ومن جانبه، أكد سيرغى ناريشكين أن اللقاء مع الرئيس السيسي والدكتور علي عبد العال، تناول أهمية الحوار بين مصر وروسيا في جميع الملفات التي تهم الجانبين وعودة السياحة الروسية بشكل كامل إلى مصر في أقرب وقت ممكن.

وأشار ناريشكين إلى أن زيارته هي الأولى لرئيس برلمان أجنبي للبرلمان المصري ودليل على طبيعة العلاقات الخاصة بين مصر وروسيا، مضيفاً أن قرار الحكومة الروسية بفتح القنصلية في الغردقة يؤكد على اهتمام روسيا بعودة السياحة لمصر.

وأضاف أن المباحثات مع المسؤولين المصريين تطرقت إلى مكافحة الإرهاب، وأن هذا الملف يأتي على رأس أولويات الحكومتين المصرية والروسية، لافتاً إلى أن العملية الإرهابية التي وقعت في سيناء لم تؤثر على علاقات الصداقة والحميمية بين الشعبين.

وأوضح ناريشكين أن المباحثات تناولت ضرورة تشكيل تحالف دولي واسع لمحاربة الاٍرهاب، وروسيا ومصر يلعبان دورا مؤثرا ومهما في هذا التحالف، مشيرا إلى أنه قبل أشهر قام بزيارة لتونس والجزائر، وتم لاتفاق على دعم السياسة الروسية لتشكيل تحالف واسع لمحاربة المنظمات الإرهابية بالمنطقة وعلى رأسها "داعش".