نشر فى : الأربعاء 27 يناير 2016 - 9:38 م | آخر تحديث : الأربعاء 27 يناير 2016 - 9:39 م

أعربت الاستخبارات الداخلية الألمانية عن قلقها الأربعاء إزاء تزايد المنتمين إلى التيار السلفي بينما تتزايد مخاطر شن أعمال عنف من قبل اليمين المتطرف مع تدفق اللاجئين وخصوصا بعد أحداث رأس السنة في كولونيا.

 

  أعربت الاستخبارات الداخلية الألمانية عن قلقها الأربعاء (27 كانون الثاني/ يناير 206) إزاء تزايد المنتمين إلى التيار السلفي بينما تتزايد مخاطر شن أعمال عنف من قبل اليمين المتطرف مع تدفق اللاجئين وخصوصا بعد أحداث رأس السنة في كولونيا.وأعلن مكتب حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية الألمانية) أمام الصحافيين إحصاء 8350 سلفيا نهاية العام 2015 في مقابل 7900 في التقرير السابق الذي صدر في أيلول/سبتمبر.

وبات عدد الأشخاص، الذين غادروا ألمانيا إلى سوريا والعراق للالتحاق بصفوف الجهاديين 790 شخصا (مقابل 740 أعلن عنهم في أيلول/سبتمبر) عاد ثلثهم منذ تلك الفترة إلى البلاد بينما قتل 130 شخصا.من جهة أخرى، أحصت الاستخبارات 230 محاولة لسلفيين الاتصال بجهاديين في مراكز استقبال طالبي اللجوء.

وأعلن هانس يورغن ماسن رئيس الاستخبارات الداخلية أن الوضع الأمني "خطير" وان المعلومات التي حصلت عليها أجهزته حول شن هجمات محتملة في ألمانيا كانت العام 2015 أكبر بثلاثة أضعاف مقارنة بـ 2014. كما أعرب عن القلق إزاء التعبئة المتزايدة لدى اليمين المتطرف مع وصول 1,1 مليون طالب لجوء إلى ألمانيا في 2015، وأيضا حيال المواقف المعادية للمهاجرين بين فئة متزايدة من السكان ليست مرتبطة بحركات متطرفة.

وتابع ماسن "هناك خطر أن يؤدي نشوء هامش بين اليمين المتطرف ومحافظي اليمين والسكان غير الراضين إلى احتمال وقوع أعمال عنف". وأعرب عن قلقه أيضا حيال "التطرف المتزايد في الدعاية المعادية لطالبي اللجوء لدى متطرفي اليمين"، بعد أحداث رأس السنة في كولونيا، التي نسبت في غالبيتها إلى أشخاص من دول شمال إفريقيا.

وسجلت شرطة كولونيا، التي تعرضت لانتقاد شديد حول تعاملها مع أعمال العنف ألف شكوى مئات منها حول اعتداءات جنسية. كما شهدت ألمانيا منذ عام تجدد الهجمات على مراكز استقبال اللاجئين. وأظهرت استطلاعات الرأي أن مزيدا من السكان ينتقدون السياسة التي تنتهجها حكومة المستشارة أنغيلا ميركل إزاء المهاجرين رغم تعهدها الحد من عددهم من خلال اعتماد حلول أوروبية.

 

  Syrische Flüchtlinge schießen ein Selfie (Foto: REUTERS/ Yannis Behrakis)

2015..عام اللجوء واللاجئين

نجح هؤلاء الشبان السوريون بتخطي مرحلة خطيرة من رحلة اللجوء، بوصولهم الأراضي اليونانية وبالتالي إلى أوروبا. لكنهم لم يصلوا إلى هدفهم بعد وهو ألمانيا أو السويد، وهما هدف معظم اللاجئين في 2015.

 

  Mann und Kinder in Decke (Foto: Reuters/Y. Behrakis)

الطريق التي سلكوها محفوفة بالمخاطر. إذ كثيرا ما تغرق القوارب غير المهيأة لأعالي البحار، لكن هذا الأب السوري وأطفاله كانوا محظوظين، وأنقذهم صيادون يونانيون قبالة جزيرة ليزبوس.

 

  Toter Junge liegt am Strand (Foto: Reuters/Stringer)

الطفل أيلان كردي وعمره ثلاث سنوات لم يكن من المحظوظين، ففي بداية سبتمبر غرق هو وأخوه وأمهما في بحر إيجه قرب شاطئ جزيرة كوس اليونانية. وقد انتشرت صورة هذا الطفل السوري بسرعة هائلة وهزت ضمير العالم.

 

  Flüchtlinge kommen an, Touristin läuft vorbei (Foto: REUTERS/Yannis Behrakis)

جزيرة كوس اليونانية القريبة من الساحل التركي هي هدف الكثير من اللاجئين. وهنا حيث يكون السواح عادة، نجحت هذه المجموعة من الباكستانيين بالوصول إلى شاطئ النجاة اليوناني.

 

  Flüchtling hinter Gitter (Foto: REUTERS/ Yannis Behrakis)

الوصول إلى جزيرة كوس لا يعني السماح للاجئين بالانتقال إلى اليابسة إلا بعد إتمام إجراءات التسجيل. وحدثت توترات في الصيف الماضي حين حبست السلطات اليونانية لاجئين في ملعب كرة قدم تحت الشمس الحارة وبدون مياه.

 

  Flüchtlinge auf Schiff in der Nacht (Foto: REUTERS/Alkis Konstantinidis)

ونظراً للحالة التي لا توصف للاجئين، حدثت أعمال شغب، ولتهدئة الوضع استأجرت السلطات اليونانية سفينة فيها 2500 سرير، واستخدمتها كمركز لإيواء اللاجئين وتسجيلهم.

 

  Kinder zwischen Polizisten (Foto: Georgi Licovski)

الحدود اليونانية المقدونية: حرس الحدود لا يسمحون للاجئين بالعبور. أطفال يبكون بعد فصلهم عن ذويهم. وقد توجت هذه الصورة من منظمة اليونيسيف كصورة للعام وهي بعدسة جيورجي ليكوفسكي.

 

  Flüchtlinge auf Boden (Foto: Boris Roessler/dpa)

في نهاية الصيف الماضي كانت بودابست رمزاً لفشل الحكومة وكراهية الأجانب. آلاف اللاجئين تجمعوا حول محطة القطارات في العاصمة المجرية والسلطات منعتهم من مواصلة السفر إلى غرب أوروبا، فقرر كثيرون منهم المشي إلى ألمانيا.

 

  Flüchtlinge im Zug (Foto: Achilleas Zavallis/UPI /LANDOV )

ليلة الخامس من سبتمبر كانت نقطة تحول في قضية اللاجئين: المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والمستشار النمساوي فيرنر فيمان تجاوز البيروقراطية والسماح للاجئين بمتابعة السفر من شرق أوروبا. وفعلاً وصلت قطارات عديدة إلى فينا وميونيخ محملة باللاجئين.

 

  Flüchtling nimmt Brot (Foto: PATRIK STOLLARZ/AFP/Getty Images)

آلاف اللاجئين وصلوا ألمانيا خلال ساعات قليلة، بلغ عددهم نهاية الأسبوع الأول من شهر سبتمبر 20 ألف لاجئ. وقد تجمع عدد لا يحصى من الأشخاص في محطة القطارات الرئيسية في ميونيخ لاستقبال اللاجئين ومساعدتهم.

 

  Flüchtling macht Selfie mit Merkel (Foto: REUTERS/Fabrizio Bensch )

وبينما احتفى اللاجئون وطالبوا اللجوء السياسي بالمستشارة ميركل، أثارت قراراتها استياء في ألمانيا. وكان رد ميركل : "إذا توجب علينا الآن الاعتذار لأننا لطيفين وساعدنا أناساً في حالة طوارئ، فهذه البلاد ليست بلادي". لتصبح عبارة "نحن نستطيع فعل ذلك" شعار ميركل.

 

  Bild das ein syrisches Flüchtlingskind gemalt hat (Foto: Bundespolizei/dpa)

في نهاية سبتمبر نشرت الشرطة الألمانية الاتحادية صورة حركت المشاعر. فتاة لاجئة رسمت الصورة وأهدتها إلى رجل شرطة من مدينة باساو في جنوب ألمانيا. ويظهر في الرسمة المعاناة التي عاشها الكثير من اللاجئين ومدى سعادتهم بأنهم الآن في أمان.

 

  Flüchtling wird Mund zugenäht (Foto: EPA/GEORGI LICOVSKI )

مع نهاية شهر أكتوبر كان أكثر من 750 ألف لاجئ قد وصلوا إلى ألمانيا. لكن موجات الهجرة لم تتوقف مما فاق قدرات دول ما يسمى بـ"طريق البلقان"، فقررت إغلاق حدودها والسماح فقط لمواطني سوريا وأفغانستان والعراق بالدخول. واحتجاجاً على هذه السياسة قام مواطنو دول أخرى بتخييط شفاههم.

 

  Protest der Flüchtlinge (Foto: Reuters/O. Teofilovski)\

"ساعدينا يا ألمانيا"، كتب لاجئون عالقون في مقدونيا على ملصقاتهم خوفا من الشتاء الأوروبي القارس. وحتى السويد المعروفة بمواقفها إزاء الصديقة للاجئين، قررت التدقيق مؤقتاً في الهويات على حدودها. وتتوقع أوروبا وصول ثلاثة ملايين لاجئ جديد إليها في عام 2016.