الرباط أ ف ب
نشر فى : الأربعاء 27 يناير 2016 - 9:27 م | آخر تحديث : الأربعاء 27 يناير 2016 - 9:27 م

اعتبرت منظمة هيومن رايتس ووتش، الأربعاء، في تقريرها السنوي للعام 2015 أن المغرب «ليس نموذجا للإصلاح كما يدعي»، لافتة إلى أن تسامح السلطات مع الأصوات المعارضة في المغرب والصحراء الغربية تضاءل.

وقالت سارة ليا ويتسن المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش «ربما لم يشهد المغرب اضطرابات وسفك دماء كما هو الحال في دول أخرى عدة في الشرق الأوسط، ولكنه أيضا ليس نموذجا للإصلاح كما يدعي».

وتقول الحكومة المغربية إن المغرب بلد الاستقرار و نموذج للإصلاح السياسي والاقتصادي في المنطقة مقارنة بالأوضاع في بلدان عربية أخرى.

وأضافت المنظمة غير الحكومية المحظورة في المغرب منذ أشهر عدة بسبب خلاف مع الرباط، إن «التسامح مع الأصوات المعارضة في المغرب والصحراء الغربية قد تضاءل خلال 2015».

وأوضحت أن السلطات منعت الأنشطة التي نظمتها «الجمعية المغربية لحقوق الإنسان»، أكبر منظمة حقوقية مغربية، علما بأن عدد هذه الأنشطة فاق التسعين» بحسب التقرير.